English | Kurdî | کوردی  
 
نص لقاء نیچیرڤان بارزاني مع موقع المونيتور
الإعلان
 
تصویت
ماهو رأيك فى التصميم الجديد


2330
25.9%
جيد جداً
1833
20.4%
جيد
1755
19.5%
متوسط
1491
16.6%
رديْ
1579
17.6%
لاأعرف
کۆی دەنگەکان:8988
معرض الصور
2016-12-29 [09:56 AM]

ZNA- أربيل


أجرى موقع المونيتور مقابلة مع نیچیرڤان بارزاني رئيس حكومة إقليم كوردستان، هذا نصها:

 

المونيتور: ماهي اخر تطورات معركة الموصل؟

بارزاني : هناك تعاون وثيق بين الجيش العراقي وقوات الپیشمرگه‌ لم نشهده منذ اكثر من 25 سنة، حيث سمح لدخول قوات الجيش العراقي  لاراضي اقليم كوردستان لاول مرة منذ ربع قرن. وفيما يتعلق بالمسائل المخابراتية والعسكرية، اؤكد لكم ان التعاون وثيق جدا وواسع النطاق بين الجانبين. وقبل البدء بعملية تحرير الموصل ، عقدنا اتفاقا ثلاثيا بين الولايات المتحدة الامريكية وحكومة اقليم كوردستان وبغداد،حيث تم تحديد واجبات الاطراف كافة وتوزيع الادوار والمهام ، وقد تم تحديد بعض المناطق لدخول قوات الپیشمرگه‌ اليها وتحريرها والمناطق الاخرى خصصت للجيش العراقي. استطاعت قوات الپیشمرگه‌ اكمال المهمة التي انيطت اليها ونحمي اليوم هذه المناطق التي حررتها الپیشمرگه‌، ونقوم بدعم الجيش العراقي بتقديم المعلومات الاستخباراتية والعمليات المشتركة لاستهداف مسلحي داعش.

المونيتور: تتحدث بعض التقارير حول تباطؤ في العملية، اي معركة تحرير الموصل، ماهي الاسباب؟

بارزاني : هذا صحيح، من الواضح ان هناك بعض التباطؤ في سير العملية وذلك لسببين، اولهما : حماية المدنيين وابعاد المناطق السكنية من اضرار الحرب اي عدم استهداف المدنيين. والثاني : الدفاع الشرس لارهابيي داعش عن انفسهم ووجودهم . كان من المنتظر ان تسير العمليات في الايام الاولى بسهولة وكما تعلمون ان نهر دجلة يقسم مدينة الموصل لقسمين، واعتقد ان الجزء الشرقي من الموصل سيكون تحريره اسهل بكثير من بقية الاجزاء.

المونيتور: ما الذي يجعل المعركة صعبة بهذه الدرجة؟

بارزاني: (طوبوغرافيا) المدينة هي السبب في هذه الصعوبات. الافرع والازقة القديمة في المدينة جميعها ضيقة، ومن الصعب جدا ان نطلب من التحالف تنفيذ هجمات جوية، ويعتبر تنظيم داعش هذه المعركة مسالة حياة او موت بالنسبة له لذلك هم يدافعون عن انفسهم باستماتة. ولا توجد للجيش العراقي الخبرة الكافية لخوض المعارك في المناطق السكنية الآهلة بالسكان.

المونيتور : هل كان للتصريحات التركية اي دور في ايقاف هذا التقدم؟

بارزاني : تركيا كانت قلقة فعلا من دخول الميليشيات الشيعية لتلعفر، هي كانت متخوفة من اندلاع صراعات طائفية عنيفة بين التركمان السنة والشيعة. والحمدلله هذا لم يحدث. وباعتقادنا كحكومة اقليم كوردستان، اننا مع بغداد وانقرة كنا المسؤولين الاساسيين لقطع الطريق امام هكذا صراعات.

المونيتور: مع استمرار معركة تحرير الموصل، من المتوقع ان تظهر العديد من الصراعات والمعارك على السطح، وفي كلمتكم في الجامعة الاميركية في دهوك (AUK) اشرتم الى ان استمرار بقاء حزب العمال الكوردستاني في سنجار، سيكون سببا في خلق العديد من المشاكل، واكدتم على ضرورة خروج حزب العمال من هذه المنطقة؟

بارزاني : لا يمكن ان نغط النظر عن الدور الذي لعبته قوات غرب كوردستان واقصد هنا PYD في انقاذ المدنيين بعد الكارثة التي تعرضت لها مدينة سنجار وبقيت معهم حتى الوصول الى المناطق الامنة ، ونحن نكن كل التقدير لما قدمته ، لكن وفي هذا الوقت تحديدا، فان بقاء قوات حزب العمال الكوردستاني في سنجار هو سبب اساسي في زعزعة استقرار المنطقة. تواجد هذه القوات في هذه المنطقة هو السبب الرئيسي لعدم عودة النازحين لمناطقهم وبيوتهم. ان اهالي سنجار مترددون في العودة لانهم متخوفون من اية معارك او صراعات جديدة وقلقون من مستقبلهم الذي بات غير واضحا على الاطلاق، اذن لسنا نحن السبب في عدم عودة النازحين لمناطقهم (كما يتهمنا البعض) نحن ايضا قلقون من هذا الموضوع، ولهذا السبب اؤكد وبثقة كاملة ان على حزب العمال الكوردستاني ترك هذه المنطقة باسرع وقت ممكن.

المونيتور: في اخر لقاء اجريته معكم، كنتم قلقين جدا من دور الميليشيات الشيعية في معركة تحرير الموصل، هل مازال هذا القلق مستمرا وهل تعتقدون ان مشاركتها ستعقد المعركة او ستعرضها للمشاكل؟

بارزاني : نحن ننظر لمشاركة الميليشيات الشيعية في هذه المعركة حتى الان بكل احترام، هم لم يتعدوا حدودهم في المناطق التي تم تحديدها لهم ، لكن الاندفاع في المشاركة وتحديدا في تحرير تلعفر، لم تكن فكرة صائبة. لكنهم يتحاشون دخول الموصل وبالاخص من الجنوب والجنوب الغربي من المدينة، ويركزون الان على المناطق التي حددتها لهم بغداد.

المونيتور : نحن نعلم بان الولايات المتحدة تحاول توحيد الميليشيات الايزيدية في سنجار، ومن ضمنهم وحدات حماية سنجار (YBŞ) وهم جزء من حزب العمال الكوردستاني، وفي ذات الوقت فان الولايات المتحدة متفقة معكم حول ترك حزب العمال لهذه المنطقة، هل تحقق اي تقدم حول هذا الموضوع؟

بارزاني : تناقشنا حول هذا الموضوع مع بغداد والولايات المتحدة ايضا، ومازالت المباحثات مستمرة ولم تسفر عن اي تقدم او اية اجراءات عملية لترك حزب العمال الكوردستاني المناطق التي يتمركز فيها وسحب قواته . المشكلة الاساسية تكمن في عقلية حزب العمال وتصرفاته، واود ان اؤكد بان الايزيديين في هذه المنطقة لا يرغبون ببقاء حزب العمال في مناطقهم، هم يرغبون بالاستقرار.

المونيتور : لكن ما يتم تداوله الان، ان الايزيديين يعانون من ازمة الثقة وهم يشعرون بان قوات الپیشمرگه‌ خانتهم وهم يرغبون بحماية مناطقهم وامنهم واستقرارهم بانفسهم، وان احدى الميليشيات الايزيدية التي نميزها اليوم هي قوات حماية ايزدخان والذي يتزعهما حيدر ششو وقد اكد اكثر من مرة على انه مستعد ان ينضم لصفوف قوات الپیشمرگه‌ شرط ان تمنح لهم بعض الاستقلالية وعدم الاندماج الكامل في صفوف وزارة الپیشمرگه‌ وحمل اشاراتهم وملصقاتهم واعلامهم الخاصة، هل تتفقون مع هذا الراي؟

بارزاني : نعم نتفق تماما، وبدون اي تردد ولا مشكلة لدينا ابدا، وقد اكدنا لهم ذلك وهم يعلمون جيدا وقد قلنا لجميع المجاميع المسلحة في هذه المنطقة انهم يستطيعون ان يحذوا نفس الحذو. ومازلنا مستمرين في التباحث والمفاوضات مع المجاميع المسلحة في هذه المنطقة لكي يكونوا تحت مظلة وزارة الپیشمرگه‌ وان نمنحهم شيئا من الاستقلالية شرط ان يتلقوا الاوامر من وزارة الپیشمرگه‌ وان يعملوا بتنسيق وتعاون مع الوزارة . ومن خلال هذه المباحثات نهدف لتشكيل قوة خاصة محلية من الايزيديين لاستتباب الامن و الاستقرار وحماية منطقتهم . وكانت مشكلتنا في سنجار (واثناء هجمات داعش لهذه المدينة) هي المسافة الطويلة التي كانت تبعد بيننا وبينهم، اي ان مسافة اقرب نقطة بين المناطق الخاضعة لسيطرة حكومة اقليم كوردستان وسنجار كانت تبلغ 80 كيلومترا ، وهذه المنطقة كانت مسكونة من قبل العرب، وبعض القبائل والعشائر العربية في هذه المنطقة ايدوا ودعموا داعش وهذا ما عقد الكثير من الامور.

المونيتور : لكن هناك اشخاص اخرين ضمن هذه اللعبة، بغداد على سبيل المثال حيث يقال انهم يدعمون حزب العمال الكوردستاني و قوات و YBŞ ، وهم يرون ان هاتين القوتين هما بمثابة ورقة ضعط ضد تركيا وحكومة اقليم كوردستان، وهناك تقارير اخرى تؤكد على ان بغداد قطعت رواتب قوات الـ YBŞ وذلك بعد الضغط الاميركي عليهم لقطع رواتبهم ومخصصاتهم؟

بارزاني : مباحثاتنا مع بغداد مازالت مستمرة، ولا توجد حتى الان اية خطوات جدية للمساعدة في انسحاب حزب العمال الكوردستاني من هذه المنطقة ، ولا استطيع ان اؤكد ان بغداد قطعت رواتب قوات الـ YBŞ مع انهم قالوا لنا بانهم فعلوا ذلك فعلاا. ان تطورت الامور وصلت لمرحلة حساسة، وان استدعى الامر لتدخل بغداد وانقرة وكل من له صلة بهذا الموضوع، سنكون نحن ايضا كحكومة اقليم كوردستان جزءا من هذه المسالة وبالتاكيد فاننا لدينا اوراقنا الخاصة ونحن من ابرز واهم الشخصيات في هذه المسالة . واعتقد ان الوصول لهذه النقطة لا يصب في مصلحة اي من الاطراف.

المونيتور : هل تستطيع القول انكم ستلجاون للقوة العسكرية لطرد حزب العمال من سنجار؟

بارزاني: نعم.

المونيتور : من الواضح ان مسالة الاستقلال تتواجد وبشكل ملحوظ في الاجندة الخاصة لحكومة اقليم كوردستان، ماهي خارطة الطريق الخاصة بكم للاستقلال؟

بارزاني : الحديث حول الاستقلال يعني، ايجاد حل حاسم لمشكلة مازالت معلقة، ولا تعني ان نخلق حالة من عدم الاستقرار على العكس تماما، نحن نؤمن بان استقلال كوردستان سيكون له دورا اساسيا في استقرار المنطقة وسيعمل على تطويرها ايضا. نحن لن نستيطع العيش مع بغداد بالطريقة القديمة التي كانت سائدة . المسالة الكوردية في العراق مسالة قديمة، لم يستطع الكورد التاقلم والاندماج مع الجزء العربي من العراق وكنت شخصيا اول من طرح مسالة الاستقلال بشكل رسمي مع بغداد وتناقشت حول هذا الموضوع مع رئيس الوزراء حيدر العبادي والتحالف الشيعي . وارى ان خارطة الطريق تكمن في المباحثات الجادة مع بغداد ، هذه هي الخطوة الاهم ولتوضيح المسالة اكثر اؤكد اننا لو اعلنا الاستقلال دون التشاور ودون اية مباحثات مع بغداد، فلن يكون اسقلالنا ممكنا من الناحية العملية.

المونيتور : هل تريد القول ان موافقة بغداد على مسالة الاستقلال هو امر ضروري؟

بارزاني : ما يهمنا هو البدء باولى المباحثات الرسمية حول الاستقلال مع بغداد، يجب ان تكون هناك مباحثات رسمية مع بغداد وان نكسر هذا الجدار ونتحدث عن ذلك بصراحة .

المونيتور : هل هم مستعدون؟

بارزاني : نعم هم مستعدون، قلتها وبكل صراحة للعبادي للتحالف الشيعي، ان هدفنا الاساس والاهم والاخير هو الاستقلال ويجب ان تتعاملوا بكل جدية مع هذا الموضوع، وقد قال الجانبان بانهما قد صدما من كلامي لكنهم ابدوا تقديرهم للصراحة التي تحدثت بها وقالوا وبكل صراحة انهم يستمعون وللمرة الاولى لهذه المسالة في حديث رسمي . قلت لهم وبكل صراحة، ان هذا الامر كان ينقل دوما عن طريق الاعلام، لكنني اقول لكم الان وبشكل رسمي ان هدفنا هو الاستقلال ويجب ان نشكل لجنة للحديث حول هذا الموضوع.

المونيتور : متى كان هذا الحديث تحديدا؟

بارزاني: في اواخر شهر اب وقبل بداية معركة تحرير الموصل، وبعد زيارتي لبغداد، الرئيس مسعود بارزاني ايضا زار بغداد، اذن الخطوة الاهم في هذا الموضوع هو بدء المباحثات مع بغداد.

المونيتور: ولكن الم تنته جميع اتفاقاتكم مع بغداد بشكل تراجيدي؟ الا تصدقون بالحقيقة الواضحة ان العبادي يحتاج للكورد لحماية نفسه من منافسيه المحليين(الشيعة) ؟ وهذا كله فقط من اجل مصلحته المؤقتة ، هل تقول لنا الان انك تمتلك دايناميكية جديدة تجعلك واثقا تماما من الموضوع؟

بارزاني : بالتاكيد فان الديناميكية الان مختلفة، لكن الاهم في الموضوع كله هو الاستقرار، فان ارادوا (اي بغداد) الاستقرار فان استقلال كوردستان هو الطريق الوحيد . وفي حديثي مع العبادي قلت له : يا دولة الرئيس، فلننظر للتاريخ ولنراجعه، وقع صدام حسين في عام 1970 اتفاقا مع جدي الملا مصطفى البارزاني، وفي عام 1974 عندما شعر صدام بقوته لم ينفذ الاتفاق وتراجع عنه ، ثم اضطر مجبورا للتنازل عن نصف شط العرب لايران لارضائها ولاقناعها في ايقاف دعمها للكورد. وعندما اراد صدام استعادة شط العرب، ورط نفسه في حرب استمرت ثماني سنوات وخرجت حكومته من هذه الحرب خاسرة ومفلسة. وبعد ذلك هاجم الكويت، وتعرفون الباقي . لو كانت المشاكل قد حلت فيما سبق بين الحكومة العراقية والكورد، لم نكن لنشهد كل ما حصل . ومن الواضح ان كورد العراق مختلفون تماما عن الكورد في ايران وتركيا، هم منقطعون كثيرا عن العرب ولم يندمجوا معهم . ومن الناحية الجغرافية، هم متحدون ومركزون ، وان كنتم متخوفين من ان استقلال كوردستان سيؤدي الى تشجيع الكورد في الاجزاء الاخرى، اقول لكم : انظروا للكورد في تركيا، هم عندما يهاجرون من جنوب شرق تركيا، يذهبون الى اسطنبول، ميرسين او ازمير ولا ياتون لاقليم كوردستان ولا يعيشون فيها . اذن ما تعتقدونه ليس صحيحا بالمرة، ولا ارى ان استنساخ التجربة الكوردية في العراق ستحل المشكلة الكوردية في ايران وتركيا .

المونيتور : لنعد في حديثنا للعراق، اذن هم غير مستعدين للحرب معكم، هل قالوا لكم ذلك؟

بارزاني: الان هم ليسوا مستعدين، لكن ان كانوا مستعدين ومتهيئين لمحاربتنا اؤكد لك ان هذا الموقف لن يحل شيئا من المشكلة.

المونيتور : الا تعتقدون ان التنسيق والتعاون الموجود بينكم وبين بغداد خلق شيئا من حسن النية لتحقيق ما يقول عنه مسرور بارزاني (انفصالا مرضيا) للطرفين؟

بارزاني : لدينا عدو مشترك في الموصل، وان القضاء على داعش هو من اولوياتنا ، وغير ذلك لا يهم . مسالتي الحرب ضد داعش واستقلال كوردستان مسالتين مختلفتين تماما .

المونيتور: اين العرب السنة من كل هذه المشاكل؟

بارزاني: على المجتمع السني ان يقرر ما الذي يريده، هل يريدون الحكم الذاتي في اطار اقليم ام يختارون شكلا اخرا من اشكال الحكم؟ وان اتضح لهم ما يريدون سيبدأون بتنفيذ ما يريدون لكنني اشعر بان مشكلة جميع الاطراف تكمن في ان لا احد يعرف ما الذي يريده .

المونيتور : لكنهم لن يكونوا جزءا من دولة كوردستان المستقلة؟

بارزاني : لن يكونوا كذلك.

المونيتور : لكن بعض الكورد ايضا لا يعرفون ما الذي يريدونه، انتم اي (الكورد) لديكم الكثير من الخلافات الواضحة والمتجذرة فيما بينكم، وخصوصا فيما يتعلق بتوقيت اعلان الاستقلال، كيف ستعالجون هذه الخلافات؟

بارزاني: لن انتظر لارى واسمع ان شخصا او حزبا يقف ضد استقلال كوردستان. هناك فعلا توافق حول هذا الموضوع والجميع متفق على مسالة الاستقلال. هذه المسالة هي فوق الاحزاب وسياساتها وهذا السياسي وذاك وهذا القيادي وذاك. وهذا يعني ايضا انه لا توجد اية دولة لم تتعرض للمشاكل في طريقها للاستقلال، ونحن ايضا سنعمل على حل هذه الخلافات . قبل عامين، واجهتنا مشكلة كبيرة، وهنا اقصد داعش ، اي ان المشكلة لم تكن منحصرة في مادة قانونية داخل قاعة البرلمان. كانت داعش تبعد عن اربيل بمسافة 30 كيلومترا وكانت الحرب ضد داعش هي من اولويات عملنا، والاوضاع بدات تتغير الان وقد فقدنا في هذه المعركة 1600 شهيدا بطلا من قوات الپیشمرگه‌، وجرح اكثر من 9000 من ابطالنا . واستطعنا الان وبمساعدة المجتمع الدولي وبالاخص الولايات المتحدة الاميركية ان نسيطر على جميع مناطقنا ولذلك اعتقد اننا الان في الوقت الانسب للحديث حول الاستقلال وقد بدانا ذلك فعلا، وارسلنا وفدنا لزيارة الاتحاد الوطني وحركة التغيير. نعم نحن نقوم بحل مشاكلنا وقبل كل شيء على جميع الاحزاب ان توضح رؤياها حول هذا الموضوع ولا يمكن استصغار ما وصلنا اليه الان، نحن حكمنا الاقليم معا وهذا ما نبني عليه الكثير مستقبلا.

المونيتور: لكن الاتحاد الوطني وحركة التغيير، يخشون من ان يؤدي الاستقلال لطريق اخر اي (بارزاني ستان)؟

بارزاني: هذا المفهوم خاطيء جدا وبعيد عن الصحة، هناك من يعتقد ان البارزانيين او الحزب الديمقراطي الكوردستاني يسيطرون على كل شيء، عندما كان الرئيس مام جلال موجودا لم تكن هناك اية مشاكل، وخروج مام جلال من الميدان السياسي خلق فراغا كبيرا . وفي مرحلة ما اعتقدنا اننا نستطيع الاتفاق مع نوشيروان مصطفى وسيستطيع بدوره ملء هذا الفراغ، لكننا  فقدنا الامل في ذلك ايضا، ولم نر اي شخص من الاتحاد الوطني او من حركة التغيير من يمتلك الكاريزما التي كان يمتلكها مام جلال، بالاضافة الى انهم مازالوا في صراع مستمر وهذا هو السبب الذي يجعلهم يروننا كقوى ضخمة وكبيرة.

المونيتور: هل ستتشاورون مع تركيا حول موضوع الاستقلال؟

بارزاني: لا اعتقد ان المشاورة والحديث معهم سيكون بمثل ما هم يرغبون به، لكن تركيا ايضا دولة لا يمكن تجاهلها حول موضوع الاستقلال ويجب ان نتباحث معهم.

المونيتور: هل بدأتم بذلك؟

بارزاني: لم نبدأ بشكل رسمي.

المونيتور: هل تخططون للبدء بذلك بشكل رسمي؟

بارزاني: نعم.

المونيتور: وهل سيكون ذلك في جدول اعمال عام 2017 ؟

بارزاني : بالتاكيد سنتناقش معهم حول هذا الامر.

المونيتور : هل تعتقدون ان القيادة الحالية في تركيا ستكون منفتحة لهذه الانواع من المباحثات؟

بارزاني : اعتقد ما كان يشكل خطا احمرا لدى تركيا، تغير الان . لكن الفرصة الان سانحة للبدء بالمباحثات وهم ايضا يجب ان يستمعوا الينا على الاقل.

المونيتور: هل تعتبر سماح تركيا بتصدير النفط اليها بمعزل عن بغداد، اشارة لهذا التغيير؟

بارزاني : لا شك ان ذلك يشكل مكسبا كبيرا، وكان ذلك في يوم من الايام فوق الخيال وفوق كل التوقعات ان تسمح تركيا بذلك.

المونيتور: هل ترون ان السلام بين تركيا والكورد في هذه الدولة يشكل ضمانة قوية لكم لبناء استقلالكم على اساس قوي ومتين؟

بارزاني : الحوار هو الطريق الوحيد لحل هذه المشكلة، الحوار السلمي هو ما سيحل المشاكل بين انقرة والكورد.

المونيتور: لعبتم دورا مهما في بدء مباحثات السلام في اوسلو بين تركيا وحزب العمال الكوردستاني، هل انتم مستعدون للعب هذا الدور مجددا؟

بارزاني: بالتاكيد نحن على استعداد تام وفي اي وقت وباية طريقة كانت، نحن مستعدون لاحياء عملية السلام لكن وقبل كل شيء على حزب العمال الكوردستاني ان يراجع ستراتيجياته وعليهم ان يتفهموا ان هذه المشكلة لا يمكن حلها عن طريق الحرب والعنف، يجب ان يكون الحل بقرار استراتيجي ولا يمكن ان تكون هذه المسالة مجرد مناورة تكتيكية.

المونيتور: تعتقدون ان تركيا ايضا يجب ان تفعل نفسي الشيء؟

بارزاني : نعم ، ان  اتخذ الحزب العمال الكوردستاني قرارا استراتيجيا من اجل الوصول الى حل  سلمي وترك العمل المسلح، ستكون الامور سهلة جدا. ان قتل الجنود والتفجيرات في اسطنبول لن تحل هذه المسالة، الطرفان سيكونان خاسرين. من الذي خسر عندما نقل حزب العمال الكوردستاني الحرب الى المدن؟ بالتاكيد الكورد كانوا اكبر الخاسرين . حان الوقت ليوقف حزب العمال الكوردستاني جميع انواع العنف وان يعلن ايقاف الحرب ولا يمكن ان يكون هذا الايقاف مجرد اجراء مؤقت ويجب ان يكون عبدالله اوجلان هو من يقود الطرف الكوردي في مباحثات السلام.

المونيتور: وماذا عن ايران؟ هل ستتباحثون معهم ايضا حول مسالة الاستقلال؟

بارزاني: يحاول الاعلام الايراني وبشتى الطرق اقناع الجميع بان ايران تقف ضد استقلال الكورد حتى ولو لم يكن هذا الامر في الاجندة الايرانية. نعم وبلا شك من الضروري ان نتفاوض مع ايران ايضا حول هذه المسالة، لكن الواضح ان ايران وقبل اية مفاوضات قد قررت مسبقا وقوفها ضد الاستقلال.

المونيتور: الاحزاب الكوردية الايرانية والتي تتخذ من اراضي اقليم كوردستان مقرات لها، يسمح لها بالتسلل للمناطق الحدودية للحصول على دعم من المهربين لتنفيذ انشطتهم في داخل الاراضي الايرانية ضد النظام الايراني، هل هذه رسالة منكم للايرانيين؟

بارزاني: بالتاكيد لا ، نحن لا نؤيد ذلك ونقف ضد كل الانشطة المسلحة في مناطقنا وفي داخل اراضي دول الجوار ومنها ايران . وقد اتخذنا الكثير من الاجراءات للوقوف امام هذه الانشطة ، ولا اعتقد ان هذه المسالة ستحل المشاكل في ايران، وهناك لجنة مشتركة مختصة لحل هذه المشاكل بين حكومة اقليم كوردستان وايران.

المونيتور: هل تم فسح المجال للاحزاب الكوردية في ايران للذهاب للمناطق الحدودية للتقليل من حدة نشاطات حزب العمال الكوردستاني في هذه المناطق؟

بارزاني: من الواضح ان هناك صراعا بين هذه الاحزاب والقوى، هم يرون ما يفعله PJAK ويخشون ان ينساهم الكورد في ايران، لذلك هم يفكرون بتقوية تواجدهم في الداخل الايراني، نحن لم نسهل لهم طريق العودة، هم الذين عادوا.

المونيتور: تمرون اليوم بازمة مالية كبيرة، مما ادى الى شلل واضح في قسم كبير جدا من اقليم كوردستان العراق، هل هناك اية تغييرات ايجابية؟ ما الذي تخططون له للخروج من هذه المشكلة؟

بارزاني: قبل اي شيء، نحن نهتم بالشفافية في قطاع النفط، وقد وقعنا عقودا مع شركتين، ديلويت وايرنيست اند جونز لمراجعة جميع الانشطة المستقبلية المتعلقة بالصناعة والمعادن ، بل ومراجعة المشاريع السابقة وقد بدأتا العمل فعلا في هذا المجال.

المونيتور: وماذا عن الاتفاق في مجال الطاقة بينكم وبين تركيا؟

بارزاني: من الواضح اننا لن نسمح لهم برؤية هذه الاتفاقية مع تركيا، لكنهم سيقومون بعملهم في مراقبة وتدقيق باقي الامور الاخرى، وستكون لنا شفافية كاملة في هذا المجال.

المونيتور: هل سيشمل عملهم الاموال التي ترسل من قبل تركيا لحكومة اقليم كوردستان والتي تودع في (هالك بانك)؟

بارزاني: نعم بالتاكيد، سيكون لنا تقارير شهرية للمراقبة والتدقيق، وقد عملت وزارة التخطيط في حكومة اقليم كوردستان في السنتين الماضيتين مع البنك الدولي وبالاخص في مجال استحصال الدعم المادي. وقد رفعنا مستوى اخذ الدعم والمساعدات للمقاييس العالمية في حكومة اقليم كوردستان، بالاضافة الى ذلك فان الامن الاجتماعي وحماية المتضررين هو مجال اخر للتعاون بين حكومة اقليم كوردستان والبنك الدولي، ولدينا ايضا مشروع للاصلاح في وزارة المالية، فيما يخص الموازنة، الضرائب وهذه المواضيع، واؤكد لكم ان وزارة المالية في السنة القادمة ستكون مؤسسة فعالة.

وقد ساعدنا في هذا المجال وزير المالية اللبناني السابق جهاد آزور والذي قاد حملة الاصلاحات في لبنان وسيصبح عضوا في صندوق النقد الدولي في اذار المقبل، وقد ساعدنا خلال العام والنصف الماضي في هذا المجال بتدريب فريق العمل. نحن كنا بحاجة لشخص من هذه المنطقة ويتفهم ثقافتها جيدا وبالاخص في حل مسالة الموظفين ممن يمتلكون اكثر من راتب او الاسماء الوهمية ضمن افراد قوات الپیشمرگه‌ ، وقد اسسنا نظام البايومتري للحد من هذه التصرفات السيئة.

كما عملنا ايضا على تقليل الدعم المالي للمحروقات، وقللنا مصاريفنا، ان هذه الازمة كانت سببا في الكثير من المشاكل التي عانى منها شعبنا لكنها ايضا منحتنا فرصة اخرى لمراجعة المشاكل التي ادت الى هذه الازمة. واعرف جيدا ان ثقتي هي محل رهان لانني المسؤول الاول كرئيس للوزراء في مجال التقشف واعلم جيدا ان هذا ليس سببا لكي اكون شخصا جماهيريا، نعم فقد دفعت ثمنا باهضا لهذه المسالة، لكن الجماهير ايضا ستعي مستقبلا ان هذا البرنامج كان لمصحلتهم ولمصلحة شعب كوردستان.

المونيتور: هل تم استقطاع راتبك؟

بارزاني: نعم، وبنسبة 75٪.

المونيتور: سؤالي الاخير، كيف ترون وتتوقعون العلاقة بين اقليم كوردستان والادارة الاميركية الجديدة بعد فوز دونالد ترامب في الانتخابات؟

بارزاني: اعتقد ان الادارة الاميركية ستتعامل بروح الصداقة مع الكورد وان انتصار ترامب في الانتخابات كان امرا متوقعا بالنسبة لي ولم اتعجب من ذلك. وكنت قد اكدت لزملائي قبل شهرين ان ترامب سيكون الرئيس الاميركي القادم وقد صدق توقعي.



مشاهدة 787
 
 
معرض الفیدیو
أقوي رجل في العالم
لا تقتربوا من هذا الرجل العجوز
فيل صغير يصطاد العصافير
تصارع على الطعام
لاتضحك على احد لكي لا يضحكوا عليك
 
 

من نحن | ارشیف | اتصل بنا

جمیع الحقوق محفوظة وكالة أنباء بيامنير

Developed By: Omed Sherzad