English | Kurdî | کوردی  
 
عداوة ترامپ تبقي على روحاني في السلطة لكنها تجعل موقفه أصعب
الإعلان
 
تصویت
ماهو رأيك فى التصميم الجديد


2332
25.9%
جيد جداً
1835
20.4%
جيد
1755
19.5%
متوسط
1491
16.6%
رديْ
1580
17.6%
لاأعرف
کۆی دەنگەکان:8993
معرض الصور
2017-02-12 [03:28 PM]

ZNA- أربيل


من المرجح أن تؤدي لهجة الرئيس الأمريكي دونالد ترامپ العدوانية تجاه إيران إلى بقاء الرئيس الإيراني حسن روحاني في منصبه فترة أخرى فيما يبدو لكنها ستجعل حكم معسكر المعتدلين الذي ينتمي إليه روحاني أصعب.

 

وفي ظل انتخابات مقررة خلال ثلاثة أشهر ووجود إدارة جديدة عدوانية في البيت الأبيض فإن المحافظين تراجعوا على ما يبدو عن محاولة استعادة الرئاسة على الأقل في الوقت الحالي.

 

ولم يظهر مرشح محتمل واحد من المحافظين لمنافسة روحاني المعتدل نسبيا في الانتخابات. وبدلا من ذلك تحدث المسؤولون عن توحد خصوم أيديولوجيين وراءه بوصفه أفضل من يتعامل مع رئاسة ترامپ.

 

وقال مسؤول كبير طالبا عدم نشر اسمه مثل شخصيات أخرى في إيران تم الاتصال بها لكتابة هذا الموضوع "لحماية الجمهورية الإسلامية من التهديدات الخارجية علينا تنحية خلافاتنا جانبا والتوحد ضد عدونا.

 

"في ظل الظروف الراهنة يبدو روحاني أفضل خيار للمؤسسة."

 

لكن أنصار روحاني يشعرون بالقلق من أن يستغل المحافظون المواجهة مع إدارة ترامپ لإضعاف الرئيس عند كل منعطف على الرغم من أنهم لم يعودوا مصممين فيما يبدو على تغييره.

 

وقال مسؤول كبير سابق مقرب من روحاني "لإحكام قبضتهم على السلطة سيفعل المحافظون كل ما في وسعهم لاستفزاز ترامپ.. من التجارب الصاروخية إلى الخطب النارية.

 

"سيحاولون منع حدوث أي تغيير في توازن القوى في إيران من خلال جعل روحاني رئيسا عاجزا."

 

وانتُخب روحاني بأغلبية ساحقة في 2013 بناء على تعهد بالحد من عزلة إيران. ويعتبر الرئيس الإيراني واجهة اتفاق إيران مع إدارة الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما لتقليص البرنامج النووي الإيراني مقابل تخفيف العقوبات الأمريكية والأوروبية.

 

وكثيرا ما انتقص ترامپ وجمهوريون أمريكيون آخرون من هذا الاتفاق مثلما فعل المحافظون في إيران.

 

وقال على واعظ وهو من مجموعة الأزمات الدولية إن المحافظين الإيرانيين خلصوا على ما يبدو في الوقت الحالي إلى أنهم ما زالوا بحاجة لروحاني في السلطة وإن كان ذلك فقط للإلقاء باللوم على واشنطن وليس على إيران في حالة انهيار الاتفاق.

 

وأضاف "في ظل تعرض الاتفاق للخطر فإن النظام سيكون في حاجة ماسة لفريق روحاني من الدبلوماسيين المبتسمين والتكنوقراط الاقتصاديين لتحويل اللوم إلى الولايات المتحدة والحفاظ على الاقتصاد الإيراني من الانهيار."

 

لكن محللا يدعى مئير جاويدانفار قال إن أي مناخ من التوتر المتزايد مع واشنطن سيفيد المحافظين ويضعف المعتدلين في إيران في نهاية المطاف.

 

وقال جاويدانفار وهو محاضر إسرائيلي مولود في إيران ومتخصص في الشؤون الإيرانية بمركز (انترديسبليناري) الإسرائيلي في هرتزليا "والآن مع تولي ترامپ المسؤولية فإنه يمكن للمحافظين في إيران النوم بسهولة لأنهم يستفيدون من التهديدات والترهيب من الولايات المتحدة. إنها تعزز موقفهم."

 

الحفاظ على الجمهورية الإسلامية

 

ويقضي النظام الديني الحاكم في إيران بأن الرئيس المنتخب يكون تابعا للزعيم الأعلى غير المنتخب آية الله على خامنئي (77 عاما) وهو محافظ يتولى السلطة منذ خلافته لمؤسس الجمهورية الإسلامية روح الله الخميني عام 1989.

 

ويمكن لهيئة رقابة محافظة السيطرة على الحكومة المنتخبة من خلال فحص المرشحين قبل ترشحهم وتطبيق سياسات النقض. ويقول مسؤولون إيرانيون إن خامنئي يستخدم المشاعر المناهضة للولايات المتحدة للحفاظ على تماسك الزعامة لكنه لن يجازف بحدوث انهيار تام في العلاقات مع واشنطن مما قد يؤدي إلى زعزعة استقرار إيران.

 

وقال مسؤول قريب من معسكر خامنئي "الأولوية القصوى للزعيم هي دائما الحفاظ على الجمهورية الإسلامية... أي رئيس محافظ قد يزيد من التوتر بين طهران وأمريكا."

 

وما زال يتعين المواءمة بين جهود روحاني لانفتاح إيران على علاقات أقل عدائية مع الغرب واللهجة المناهضة للولايات المتحدة والتي تمثل إحدى ركائز الحكم في إيران منذ الثورة الإسلامية في 1979.

 

وتظاهر مئات الآلاف يوم الجمعة في الشوارع في ذكرى الثورة مرددين شعارات من بينها "الموت لأمريكا". ويمكن لروحاني في مثل هذه المناسبات التعبير عن آراء تبدو محافظة مثل أي شخص.

 

وقال روحاني في كلمة صور فيها سعيه لفترة رئاسية جديدة على أنه فرصة للإيرانيين كي يظهروا تحديهم لواشنطن "كلنا أتباع زعيمنا خامنئي.

 

"سيقدم شعبنا ردا مناسبا على كل هذه التهديدات والضغوط في الانتخابات المقبلة."

 

من جانبه قال خامنئي في كلمة الأسبوع الماضي إن ترامپ أظهر "الوجه الحقيقي لأمريكا" مكررا انتقاد المحافظين الإيرانيين للموقف الأكثر اعتدالا نسبيا الذي كانت تنتهجه إدارة أوباما بوصفه غير صادق وملتويا.

 

ورفض خامنئي تهديد إدارة ترامپ "بتوجيه تحذير" لإيران لإجرائها تجارب صاروخية. لكنه تفادي أيضا الإشارة إلى إنهاء الاتفاق النووي وفُسرت كلمته بأنها إشارة على أنه سيتمسك بروحاني في الوقت الحالي.

 

وقال سعيد ليلاز وهو محلل سياسي يعيش في طهران "كلمة الزعيم أظهرت أن القيادة وافقت على انتهاج خط أقل ميلا للمواجهة. إنهم يفضلون الانتظار لرؤية تصرفات ترامپ وعدم التحرك بناء على تصريحاته."

 

ويبدو أن الناخبين الإيرانيين العاديين يميلون أيضا للإبقاء على روحاني في السلطة. ويشكو كثيرون من أنهم لم يروا أي مزايا اقتصادية تذكر جراء تخفيف العقوبات ويقول من كانوا يأملون بأن يصلح روحاني السياسات الاجتماعية إنهم أصيبوا بخيبة أمل لعدم حدوث تغيير له معنى حتى الآن.

 

وعلى الرغم من ذلك فإنه لا يوجد استعداد يذكر على ما يبدو لتغيير مسار الانتخابات وإعادة السلطة لمحافظ يميل للمواجهة مثل الرئيس السابق محمود أحمدي نجاد سلف روحاني.

 

وقال مدرس بإحدى المدارس الثانوية في طهران "لا أريد أن أصوت. لم يتغير شيء في عهد روحاني. ولكني الآن علي أن أختار بين السيئ والأسوأ في إيران. لا يمكننا تحمل رئيس محافظ بينما يوجد ترامپ في السلطة".

 

رويترز

 

 



مشاهدة 1285
 
 
معرض الفیدیو
أقوي رجل في العالم
لا تقتربوا من هذا الرجل العجوز
فيل صغير يصطاد العصافير
تصارع على الطعام
لاتضحك على احد لكي لا يضحكوا عليك
 
 

من نحن | ارشیف | اتصل بنا

جمیع الحقوق محفوظة وكالة أنباء بيامنير

Developed By: Omed Sherzad