English | Kurdî | کوردی  
 
اكتشاف مثير.. علماء: الأسپرين يعود لعصر ما قبل التاريخ
الإعلان
 
تصویت
ماهو رأيك فى التصميم الجديد


2330
25.9%
جيد جداً
1833
20.4%
جيد
1754
19.5%
متوسط
1491
16.6%
رديْ
1579
17.6%
لاأعرف
کۆی دەنگەکان:8987
معرض الصور
2017-03-13 [06:13 PM]

ZNA- أربيل


اكتشف العلماء بجامعة أديلايد في استراليا اكتشافاً مثيراً، حيث توصلوا في دراسة حديثة إلى وجود آثار "الأسپرين" في أسنان الإنسان البدائي من عصور ما قبل التاريخ.

ويؤكد فريق البحث أن اكتشاف وجود مسكنات الألم هو مجرد كشف واحد ضمن تفاصيل عديدة أسفر عنها فحص الحمض النووي لسطح أسنان إنسان العصور القديمة.

فقد قام فريق الدراسة بتجميع جير الأسنان المتكلس من أناس بدائيين مع مادة وراثية من النباتات والحيوانات التي كان هؤلاء الأناس يأكلونها في عصور ما قبل التاريخ، بالإضافة إلى بقايا الميكروبات، والذي أدى إلى كشف معلومات مدهشة حول طريقة معيشتهم وعما جعلهم مرضى.

واستخلص الباحثون الحمض النووي القديم والبكتيريا من بين فكي ثلاثة أناس بدائيين من بلجيكا وأسبانيا، ووضعوا النتائج في ورقة نشرت في دورية "ذا جورنال نيچر".

وأشارت الفحوص لأحماض النووية لوحيد القرن الأوراسى المنقرض والأغنام البرية، إلى أن البلجيك كانوا يتبعون نظاما غذائيا يعتمد بشدة على اللحوم.. وفى الوقت نفسه، يبدو أن الإنسان الأسباني البدائي كان يعتمد معظم طعامه على المواد النباتية، بما في ذلك الطحلب، والصنوبر، والفطر.

وربما يكون الأمر الأكثر إثارة للاهتمام، هو المعلومات الوفيرة الميكروبية التي وجدها فريق الدراسة على الجير المتكلس، حيث استخرج فريق الباحثين الحمض النووي من الكائنات الحية الدقيقة، ومجموعة البكتيريا والفطريات التي تعيش على أجساد البدائيين وداخلها.

وتقول رئيسة فريق الباحثين بالدراسة، لورا فياريتش، عالمة الميكروبيولوجى بجامعة أديلايد في استراليا "لقد أعطتنا صورة واسعة عن العديد من الأشياء التي تعرضوا لها في حياتهم اليومية، بما في ذلك الأمراض والأدوية التي كانت تستخدم لعلاجهم".

وتضيف: "على سبيل المثال، يبدو أن الإنسان البدائي من كهف السيدرون، في أسبانيا، لديه بعض البكتيريا التي سببت له المعاناة، ومن الممكن أنه تناول بعض النباتات لعلاجها".

وتوضح فياريتش أن "الإنسان البدائي الإسباني كان يعانى من خراج في الأسنان، ربما بسبب التهاب اللثة من نوع من أنواع بكتريا الفم".

ووجدت الدراسة نبات الخزامى في العينة ومن المرجح أن ذلك النبات استخدم لوجود حمض الساليسيليك به، وهو نفس المادة الفعالة الموجودة في الأسپرين لتخفيف الألم.

وتابعت، أن الإنسان البدائي كان يعانى أيضا من الإسهال والقيء الناجم عن عوامل مختلفة مسببة للأمراض، وربما لجأ إلى إنتاج شكل من أشكال المضادات الحيوية للعلاج.

فقد تم العثور على مادة وراثية من "الپنسليوم روبنز" في المواد النباتية في أسنان هذا الإنسان البدائي.. وهو نوع من الفطريات يعد مصدر العديد من المضادات الحيوية.



مشاهدة 610
 
 
معرض الفیدیو
أقوي رجل في العالم
لا تقتربوا من هذا الرجل العجوز
فيل صغير يصطاد العصافير
تصارع على الطعام
لاتضحك على احد لكي لا يضحكوا عليك
 
 

من نحن | ارشیف | اتصل بنا

جمیع الحقوق محفوظة وكالة أنباء بيامنير

Developed By: Omed Sherzad