English | Kurdî | کوردی  
 
عمار الحكيم محاولاً الإخافة من استقلال الكورد: سيلهم البصرة بالانفصال
الإعلان
 
تصویت
معرض الصور
2017-07-16 [09:00 PM]

ZNA- أربيل


قال رئيس التحالف الوطني العراقي الحاكم (التحالف الشيعي الاكبر) عمار الحكيم ، إن استقلال اقليم كوردستان قد يلهم البصرة بالانفصال عن العراق، متسائلاً فيما لو كان اجراء الاستفتاء على الاستقلال "خيارا قطعيا" أم ردة فعل على مواقف وسياسات بغداد.

 

ويعتزم الكورد إجراء استفتاء شعبي على استقلال كوردستان في 25 سبتمبر/ أيلول المقبل وهو أولى الخطوات نحو تشكيل دولة مستقلة طال انتظار الكورد لها.

 

واجرى رئيس اقليم كوردستان مسعود بارزاني زيارة الى بروكسل، برفقة أعضاء من اللجنة العليا لاستفتاء كوردستان،والتقى هناك مسؤولين في الحكومة البلجيكية واقليم فلاندرز والبرلمان والاتحاد الاوربيين، كما القى كلمة أمام نواب الاتحاد الأوروبي  .

 

الحكيم الذي اظهر مواقف معادية لاستفتاء الاستقلال في عدة مناسبات سياسية مؤخراً ، قال خلال لقائه نخبا سياسية في مكتبه بالعاصمة العراقية بغداد، إن استقلال كوردستان سينعش "طموح الانفصال عند مناطق كثيرة في العراق اولها البصرة ومدن الجنوب وهذه الطموحات ستنتقل الى دول الجوار جميعا مما يعرض المنطقة الى تسونامي التقسيم" حسب قوله. موجهاً سؤالا للكورد فيما لو كان الاستفتاء "خيارا قطعيا لهم ام هو ردة فعل على اجراءات وحقوق يعتقدون انها منعت عنهم؟ ".

 

وتابع بالقول ، إن قرار استقلال كوردستان "قضية اتحادية" عبر المؤسسات، مشيرا الى ان "الحل الوحيد يكمن في الحوار وهو خيار الحكومة الاتحادية" مستدركاً بالقول، أن "انفصال الكورد لا يمتلك مقومات دستورية، فتقرير المصير حق إنساني لكن المشكلة تكمن في الكيفية".

 

كما كان الحكيم قد صرح مؤخراً بان اسرائيل هي الدولة الوحيدة التي ستسارع للاعتراف بدولة كوردستان المستقلة .

 

ودعا الحكيم الولايات المتحدة الاميركية ودول الجوار والعالم الى "قول كلمتهم بما يتعلق بوحدة العراق عبر اليات واضحة لا عبر الاكتفاء بالتصريحات"، مشيراً إلى أن "الجميع لديه ملاحظات وحقوق أن كانت بغداد أو أربيل والعدالة تتطلب استحضار معادلة الحق والواجب".

 

ويعتزم الكورد إجراء مفاوضات مع الحكومة العراقية، بعد إجراء الاستفتاء، في ظل تأكيدات من قادة الاقليم وخصوصا رئيسه على رغبة الكورد بالاستقلال عن العراق بشكل سلمي، لكن رئيس الاقليم مسعود بارزاني يؤكد بأن الوقت ليس مفتوحاً لهذه المفاوضات .

 

كما ويقولون إنهم سئموا من نهج الحكومات العراقية المتعاقبة منذ تأسيس الدولة في عشرينيات القرن الماضي فيما يتعلق بقضاياهم وحقوقهم ومصيرهم ،كما يؤكدون بأن النظرة السائدة في بغداد حيال الكورد بعد 2003 وسقوط النظام السابق لم تتغير كثيراً ولم يتم قبول الكورد كشركاء حقيقيين في الحكم ، كما يتهمون الحكومة الاتحادية بعدم تطبيق الدستور الجديد للبلاد والذي ساهم الكورد بفعالية في كتابته.





مشاهدة 397
 
 
معرض الفیدیو
أقوي رجل في العالم
لا تقتربوا من هذا الرجل العجوز
فيل صغير يصطاد العصافير
تصارع على الطعام
لاتضحك على احد لكي لا يضحكوا عليك
 
 

من نحن | ارشیف | اتصل بنا

جمیع الحقوق محفوظة وكالة أنباء زاگروس

Developed By: Omed Sherzad