English | Kurdî | کوردی  
 
أكراد العراق وحلم الاستقلال...جهاد الخازن
الإعلان
 
تصویت
معرض الصور
2017-09-27 [09:36 PM]


الأكراد في العراق صوتوا تأييداً لاستقلال منطقتهم بغالبية ساحقة ومتوقعة، فقد عانوا من وطأة الحكومة المركزية عقوداً، وبعد سقوط صدام حسين أصبح لهم حكم ذاتي في منطقة غنية بالنفط.

أريد قبل أن أكمل أن أعيد رواية قصة سمعتها من الأخ مسعود بارزاني، رئيس كردستان العراق، قبل سنوات. هو قال لي إن الزعيم العراقي الوحيد الذي عامل الأكراد بعدل واحترام كان عبدالكريم قاسم، أو «الزعيم الأوحد». الأخ مسعود حكى لي كيف زار برفقة والده مصطفى بارزاني قاسم في رئاسة الوزارة، وكيف قال له هذا إنه يستطيع أن يزوره متى يريد. كان أخونا مسعود في تلك الأيام في المدرسة الثانوية، وعندما روى قصة لقاء عبدالكريم قاسم لم يصدقه أحد من زملائه، فأخذ بعضهم إلى مقر رئيس الوزراء، وبعد وقفة على الباب سمح للأولاد بالدخول، و «الزعيم الأوحد» استقبلهم.

أعود إلى الاستفتاء فالنتيجة كانت أكثر من 90 في المئة مع الاستقلال، مع أن هذا لا يعني أن الأكراد في العراق سيستقلون عن بقية العراق غداً. الحكومة المركزية في بغداد تهدد باجتياح شمال العراق، وهي وإيران وتركيا أجرت مناورات عسكرية على حدود كردستان العراق.

تركيا وإيران تشعران بأن خطر الأكراد يحيق بهما أيضاً، ففي شمال إيران على الحدود مع العراق هناك جالية كردية كبيرة، وشرق تركيا منطقة تاريخية يسكنها الأكراد. البلدان يخشيان أن يصاب الأكراد فيهما بعدوى طلب الاستقلال، فإذا زدنا أكراد سورية نجد أن هناك مجالاً لقيام دولة كردية كبرى تضم مساحات شاسعة من إيران مروراً بالعراق وسورية حتى تركيا.

الرئيس رجب طيب أردوغان يخوض حرباً مع حزب العمال الكردستاني الذي يمارس الإرهاب. هو هدّد بعد الاستفتاء بعمل عسكري من نوع ما تمارس تركيا في سورية منذ أكثر من سنة. هو هدّد أيضاً بإغلاق خط الأنابيب من كردستان العراق إلى البحر الأبيض المتوسط. الخط هذا ينقل 550 ألف برميل من النفط الخام كل يوم ويدرّ على حكومة كردستان العراق أكثر من ثمانية بلايين دولار في السنة، أي أعلى نسبة من دخلها المحلي. الرئيس أردوغان قال إن القوات التركية قد تدخل ليلاً من دون إنذار.

الأكراد في العراق تحدّوا العالم كله وهم يمضون في إجراء الاستفتاء على الاستقلال، فدول غرب أوروبا عارضت الاستفتاء، وكذلك الولايات المتحدة، وروسيا، التي تحارب الدولة الإسلامية المزعومة في سورية ولا تستطيع أن تغضب إيران وتركيا، وربما لا تريد ذلك، فهي معهما ضد الأكراد في سورية وفي إيران وتركيا أيضاً إذا اختاروا بدء تحرك يشابه ما فعل أكراد العراق.

هل ينفصل أكراد العراق في منطقتهم؟ لا أجد هذا ممكناً غداً أو بعد غد، فدول الجوار ستغلق الأجواء عليهم، وقد تتدخل عسكرياً، والأكراد العراقيون لا منفذ لهم على الخارج إلا عبر دول الجوار التي تعاديهم.

أيّدت استقلال أكراد العراق والشرق الأوسط كله في السابق ولا أزال عند رأيي، فهم منذ صلاح الدين الأيوبي لم يروا يوم خير من الأنظمة الحاكمة قديماً أو اليوم.

بسبب صدام حسين وقراري الشخصي الابتعاد عن نظامه لم أكن أعرف من العراق سوى بعض القيادات الكردية مثل الأخ مسعود بارزاني، والأخ جلال طالباني الذي أتمنى له الصحة. كان طالباني رئيس العراق ولا أذكر أن أحداً شكا من عمله الرسمي. عرفته إنساناً نبيلاً مثقفاً ثقافة عالية بالكردية والعربية، ومع هذا وذاك خفيف الدم جداً، لم أره مرة إلا وروى لي طرفة (نكتة) عادة ما تكون عنه.

استقلال أكراد العراق ثم المنطقة صعب إلى مستحيل، ولكن أتمنى أن أعيش لأراه، فهو حقّ لهم وأرى أن الوقت حان لنرى والعالم دولة كردية مستقلة لها أفضل العلاقات مع جاراتها، خصوصاً من الدول العربية.

 

 

الحياة اللندنية





مشاهدة 3265
 
 
معرض الفیدیو
أقوي رجل في العالم
لا تقتربوا من هذا الرجل العجوز
فيل صغير يصطاد العصافير
تصارع على الطعام
لاتضحك على احد لكي لا يضحكوا عليك
 
 

من نحن | ارشیف | اتصل بنا

جمیع الحقوق محفوظة وكالة أنباء زاگروس

Developed By: Omed Sherzad