English | Kurdî | کوردی  
 
أمن مفقود في كركوك ومطالبات بمحاسبة مرتكبي المحرقة العلنية في طوزخورماتو
الإعلان
 
تصویت
معرض الصور
2017-10-31 [07:51 AM]

ZNA- أربيل


تتواصل انتهاكات مليشيات الحشد الشعبي المدعومة من ايران في كركوك وطوزخورماتو وسهل نينوى بعد دخول هذه المليشيات الى المناطق الكوردستانية الخارجة عن ادارة اقليم كوردستان ، او ماتسمى بـ"المتنازع عليها"، حيث شهدت تلك المناطق مسلسلًا متكاملاً من الاعتداءات على المواطنين الكورد وحتى من القوميات الأخرى.

 

فدخول فصائل مليشيات الحشد الشعبي لكركوك ومناطق اخرى تسبب برعب وقلق لدى السكان بسبب السمعة السيئة لهذه المليشيات على خلفية الانتهاكات الصارخة لحقوق الانسان التي ارتكبتها منذ تأسيسها في المحافظات الأخرى كصلاح الدين والأنبار ونينوى وحتى داخل بغداد العاصمة واماكن اخرى بالعراق.

 

طوزخورماتو.. مَحّرقة في العلن

 

وشهد قضاء طوزخورماتو في محافظة صلاح الدين الذي يضم مختلف المكونات العراقية عمليات اعمال قتل وتهجير وحرق وسلب ونهب واسعة ضد المكون المكون الكوردي ، قامت بها فصائل من المليشيات التركمانية التابعة للحشد  الشعبي .

 

فقد قام مسلحون من هذه الفصائل بإضرام النيران في سوق للكورد ونهبوا ممتلكات المواطنين بعد تهجير اصحابها والسيطرة عليها، فضلاً عن قيام الحشد الشعبي بتفجير مقر الحزب الديمقراطي الكوردستاني في القضاء بعد أن انسحبت الپیشمرگه‌ منه .

 

وبحسب المعلومات التي حصلت عليها موقع  (باسنيوز) فإن أكثر الأحياء التي تعرضت للسلب والنهب هي أحياء جميلة، وكوماري، والحي العسكري.

 

من جهتهم كشف شهود عيان عن حدوث انتهاكات واسعة في قضاء طوزخورماتو، مبينين أن مليشيات الحشد الشعبي التركماني هجرت العائلات الكوردية من القضاء باتجاه مدينتي كفري والسليمانية.

 

المنظمات الدولية توثق أحداث طوزخورماتو

 

وقالت منظمة "هيومن رايتس ووتش" إن اشتباكات مسلحة حصلت في 16 من الشهر الجاري في طوزخورماتو بين قوات الپیشمرگه‌ التابعة لحكومة إقليم كوردستان وقوات حكومية عراقية مختلفة، تسبب في مقتل 5 مدنيين وجرح ما يقرب من 51 آخرين.

 

وأضافت المنظمة أن القوات العراقية التي تسيطر على المدينة سمحت بنهب الممتلكات دون عوائق طوال يوم كامل على الأقل.

 

ونقلت هيومن رايتس ووتش عن شهود عيان من الفرين من المدينة أنهم رأوا ما لا يقل عن 10 محلات كوردية تلتهمها النيران، فيما قام آخرون بنهب مواد بناء بلاستيكية من متجر كوردي آخر في مكان قريب.

 

وبحسب المنظمة الدولية فإن القوات العراقية التابعة لوزارة الداخلية العراقية كانت واقفة على بعد 20 متراً وافرادها يشاهدون حالات النهب والسرقة دون ان يتدخلوا لمنعها .

 

من جانبها عبرت الأمم المتحدة عن قلقها من تقاريرٍ عن تهجير قسري لمدنيين أغلبهم من الكورد وتدمير ونهب منازلهم وشركاتهم  .

 

وقالت بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق إنها تلقت تقارير باحتراق 150 منزلاً في طوزخورماتو في 16 و17 من أكتوبر/تشرين الاول الجاري على يد "جماعات مسلحة" وتدمير 11 منزلا بمتفجرات، وهو ما أقرَّ به حتى رئيس الوزراء العراقي  حيدر العبادي.

 

كركوك .... الفوضى بديل الأمان

 

كما رافق عملية اقتحام كركوك موجة من الاعتداءات والانتهاكات ضد المدنيين والسيطرة على مقار الأحزاب الكوردية والاستيلاء عليها، حيث وصفت أوساط كوردية عمليات الإعدام والاعتقال والإهانة ضد الكورد بأنها "عمليات انتقام ممنهجة" . 

 

ودخلت مليشيات الحشد الشعبي إلى العديد من الأقضية التابعة لكركوك والقريبة منها ، في إطار خطة فرض سلطة بغداد عليها، بعد انسحاب قوات الپیشمرگه‌ منها تفادياً للقتال مع القوات العراقية وحقناً للدماء.

 

بدوره أعلن النائب في البرلمان العراقي اسلام حسين ، عن تقديم منظمات حكومية حقوقية داخل إقليم كوردستان أدلة على الانتهاكات إلى القنصلية الأميركية في أربيل وبقية البعثات الدبلوماسية لإطلاعهم على الانتهاكات الصارخة لحقوق المدنيين من كافة الطوائف والقوميات وليست فقط القومية الكوردية في طوزخورماتو وكركوك.

 

وأضاف حسين في تصريح لـ(باسنيوز) أن قائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني وجّه مليشيات الحشد والقوات العراقية والحرس الثوري بالقيام بتلك الانتهاكات وحرق المنازل وتهجير آلاف العائلات حتى أن كركوك أصبحت كغيرها من المناطق التي شهدت اشتباكات مسلحة ضد تنظيم داعش، بسبب الخراب والدمار الذي لحق بها.

 

ووثقت كاميرات نشطاء ومدونين عدداً من التجاوزات في كركوك ومحيطها، اتهم الحشد الشعبي بارتكابها.

 

وبثت وسائل إعلام وحسابات على مواقع التواصل الاجتماعي تسجيلات فيديو  تظهر مسلحين يحملون رايات الحشد الشعبي وهم يحرقون علم إقليم كوردستان أو يدوسونه.

 

ووجهت الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان  في إقليم كوردستان دعوة لمنظمات الأمم المتحدة وممثليات الدول في العراق والإقليم حول الأحداث الأخيرة في كركوك وطوزخورماتو ومناطق أخرى.

 

وأبدت الهيئة المستقلة قلقها إزاء الأحداث الأخيرة، التي جرت يوم 16 اكتوبر/ تشرين الأول والأيام التي تلتها ، حيث حصلت انتهاكات في مجال حقوق الإنسان ونزوح أعداد كبيرة من المواطنين هرباً من انتهاكات تلك القوات.

 

كما يؤكد مواطنون من مدينة كركوك أن أبناء المدينة بمختلف مكوناتهم وقومياتهم يلقون معاملة أسوأ من معاملة تنظيم داعش .

 

وأعلنت وزارة الهجرة والمهجرين، عن نزوح نحو 120 ألف شخص من محافظة كركوك وقضاء طوزخورماتو إلى محافظتي أربيل والسليمانية بسبب أحداث كركوك الأخيرة. فيما قالت الامم المتحدة لاحقاً ان عددهم وصل الى 170 شخصاً .

 

من جهته طالب المرصد العراقي لحقوق الإنسان، الحكومة الإتحادية بفتح تحقيق عاجل بالأحداث التي شهدها قضاء طوزخورماتو، ومحاسبة مرتكبي الإنتهاكات وعدم السماح لهم بالإفلات من العقاب.

 

 وأضاف المرصد في تقرير نشره لتوثيق الجرائم في طوزخورماتو إن "القوات التي شاركت في القتال بالمناطق المتنازع عليها، خالفت القانون الدولي الإنساني وتجاوزته، وعلى الحكومة العراقية الإيفاء بإلتزاماتها في حماية المدنيين من النزاعات المسلحة".





مشاهدة 1954
 
 
معرض الفیدیو
أقوي رجل في العالم
لا تقتربوا من هذا الرجل العجوز
فيل صغير يصطاد العصافير
تصارع على الطعام
لاتضحك على احد لكي لا يضحكوا عليك
 
 

من نحن | ارشیف | اتصل بنا

جمیع الحقوق محفوظة وكالة أنباء زاگروس

Developed By: Omed Sherzad