English | Kurdî | کوردی  
 
عمران خان.. رحلة لاعب كريكيت إلى رئاسة الحكومة
الإعلان
 
تصویت
معرض الصور
2018-07-28 [11:41 PM]

ZNA- أربيل


قد تكون ممارسة الرياضة على المستوى الاحترافي مختلفة كلية عن ممارسة العمل السياسي، لكن عمران خان نجح في الاثنتين بعد رحلة يزيد عمرها على عقدين من الزمن منذ اعتزاله الكريكت.

 

زعيم حزب حركة الإنصاف الپاكستاني الذي حاز أغلبية مقاعد البرلمان في الانتخابات التشريعية التي جرت الأربعاء، يقترب من أن يصبح رئيسا للوزراء في بلاده بعد أن أقر الحزب الذي كان حاكما في پاكستان بفوز منافسيهم.

 

رحلة خان من قائد منتخب بلاده للكريكيت إلى لقب أول ووحيد في كأس العالم للعبة عام 1992، إلى أن يصبح قائد حزب الأغلبية في برلمان پاكستان شهدت تقلبات وجدلا كبيرا حول مواقفه السياسية.

 

خان، 65 عاما، والذي تلقى تعليهم في جامعة أوكسفورد البريطانية العريقة قال في خطاب متلفز في أعقاب ظهور نتائج أولية بفوز حزبه في الانتخابات: "منحني الله الفرصة لأتولى السلطة وأطبق الفكر الذي بدأت الدعوة له قبل 22 عاما".

 

وفي حال توليه منصب رئيس الوزراء، سيحاول خان أن يصبح أول من يشغل المنصب ويقضي ولاية كاملة فيه منذ تأسيس الدولة.

 

وهذه أبرز المحطات السياسية لعمران خان:

 

بداية متعثرة

 

في 1996 وفي أعقاب انتهاء مسيرته الرياضية، أسس خان حركة الإنصاف وخاض في العام التالي الانتخابات التشريعية لكنه لم ينجح في حصد مقعد لنفسه بالبرلمان. غير أنه نجح في الفوز بمقعد في انتخابات 2002.

 

خان ومشرف

 

أيد خان في 1999 استحواذ قائد الجيش وقتئذ پرويز مشرف على السلطة وقال إن الأخير "سينهي الفساد ويقضي على المافيا السياسية. وزعم خان في 2002 أن مشرف عرض عليه منصب رئيس الوزراء وأنه اختار رفض العرض.

 

غير أن ذلك الدعم والتأييد لم يستمر طويلا ففي 2007 كان خان واحدا من 85 عضوا بالبرلمان تقدموا باستقالتهم احتجاجا على قرار مشرف الترشح للانتخابات الرئاسية دون التخلي عن منصبه قائدا للجيش.

 

احتجاجات 2011

 

فيما كان العالم العربي منشغل بربيعه في مطلع ذلك العام، خاطب نواز مئات آلاف المتظاهرين في تشرين الأول/أكتوبر وكانون الأول/ديسمبر، ووعد الحشود بإقامة "دولة رفاهة إسلامية".

 

عرض آخر مرفوض

 

بعد انتخابات 2013 التشريعية، عرض حزب الشعب الپاكستاني على خان تولي منصب رئيس الوزراء في حكومة مع حركة الإنصاف لمنع حزب الرابطة الإسلامية بزعامة نواز شريف من تشكيل الحكومة. خان رفض ذلك العرض أيضا.

 

طالبان خان

 

أطلق عليه اسم "طالبان خان" بسبب محاولاته المتكررة لإجراء محادثات سلام مع طالبان المتشددة المسلحين والتحالف مع رجل الدين سميع الحق الذي تتلمذ في مدارسه قادة طالبان، حسبما تقول وكالة الصحافة الفرنسية.

 

في عام 2013 قال خان إنه يجب السماح لطالبان بفتح مكتب لها في پاكستان.

 

وكان خان تعرض لانتقادات في 2012 بسبب إدانته الفاترة للهجوم الذي استهدف به مسلحو طالبان الناشطة الطفلة مالالا يوسفزاي والتي حازت بعد ذلك جائزة نوبل للسلام.





مشاهدة 6226
 
 
معرض الفیدیو
أقوي رجل في العالم
لا تقتربوا من هذا الرجل العجوز
فيل صغير يصطاد العصافير
تصارع على الطعام
لاتضحك على احد لكي لا يضحكوا عليك
 
 

من نحن | ارشیف | اتصل بنا

جمیع الحقوق محفوظة وكالة أنباء زاگروس

Developed By: Omed Sherzad