English | Kurdî | کوردی  
 
ناشط من البصرة: العلي اغتيلت في منطقة محصنة أمنيا
الإعلان
 
تصویت
معرض الصور
2018-09-27 [10:01 AM]

ZNA- أربيل


أثارت قضية اغتيال الناشطة في مجال حقوق الإنسان سعاد العلي الكثير من التساؤلات بشأن الجهة التي تقف وراء الحادثة وتوقيتها، الذي جاء بعد نحو أسبوعين من تراجع حدة التظاهرات التي شهدتها البصرة مؤخرا.

 

ووفقا للرواية الحكومية الرسمية فإن طليق العلي ويدعى عماد طالب مبارك هو من نفذ جريمة القتل وسط منطقة العباسية التي تعد أحد أبرز المراكز التجارية في البصرة.

 

لكن "شبكة صوتها للمدافعات عن حقوق الإنسان" التي تنتمي لها الناشطة سعاد العلي حملت السلطات الرسمية مسؤولية حادثة الاغتيال وقالت إنها حذرت في وقت سابق من اتساع "محاولات التهديد والترهيب والتسقيط بشكل كبير ضد الناشطين بعد تظاهرات البصرة".

 

ودعت المنظمة على صفحتها الرسمية في فيسبوك الحكومتين الاتحادية والمحلية إلى التوقف عن مطاردة المتظاهرين والنشطاء واتهامهم بالعمالة والخيانة.

 

وأضافت أن هذه الاتهامات تعرض الناشطين لتصفيات جسدية من قبل الجماعات المسلحة والخارجين عن القانون، وتؤدي إلى ضياع الحقوق وغياب سيادة القانون.

 

وقال المتحدث باسم الحراك المدني في البصرة كاظم السهلاني إن "اغتيال العلي في وضح النهار وأمام الناس يعطي رسالة لباقي النشطاء وقادة التظاهرات بأنهم مستهدفون، خاصة في ظل وجود فصائل وأجنحة تابعة لأحزاب سياسية وتمتلك السلاح".

 

وأبدى السهلاني استغرابه من "مكان وقوع عملية الاغتيال الذي يعتبر من أكثر مناطق البصرة اكتظاظا بالمواطنين، كما أنه يعد منطقة ملغومة أمنيا".

 

وأضاف السهلاني لموقع قناة "الحرة" أن الكثير من الناشطين والمتظاهرين تعرضوا لحملة استهداف وتشويه سمعة، خاصة بعد حرق القنصلية الإيرانية في البصرة".

 

وتابع أن "عددا من المتظاهرين تلقوا تهديدات من قبل جهات مجهولة، كما قام بعض قادة الميليشيات المسلحة بتهديد الناشطين والمتظاهرين علنا في وسائل الإعلام".

 

وشهدت البصرة خلال الأسابيع القلية الماضية احتجاجات دامية سقط خلالها عدد من المتظاهرين الذين خرجوا للمطالبة بتوفير الخدمات الأساسية وفرص العمل.

 

وأقدم المتظاهرون على حرق مقرات حكومية ومبان تابعة لأحزاب وميليشيات، كما أحرقوا القنصلية الإيرانية في البصرة.





مشاهدة 1513
 
 
معرض الفیدیو
أقوي رجل في العالم
لا تقتربوا من هذا الرجل العجوز
فيل صغير يصطاد العصافير
تصارع على الطعام
لاتضحك على احد لكي لا يضحكوا عليك
 
 

من نحن | ارشیف | اتصل بنا

جمیع الحقوق محفوظة وكالة أنباء زاگروس

Developed By: Omed Sherzad