English | Kurdî | کوردی  
 
'الرجل القوي'.. كيف سقط كارلوس غصن؟
الإعلان
 
تصویت
معرض الصور
2018-12-18 [04:36 PM]

ZNA- أربيل


"كاسر الجليد"، "مقلص النفقات"، و"السيد سفن إلفن" وألقاب أخرى كثيرة اشتهر بها كارلوس غصن، مدير شركتي رينو الفرنسية ونيسان اليابانية للسيارات.

 

لكن يبدو أن كثرة الألقاب لم تنقذ غصن، بعدما أقيل من منصبه رئيسا لمجلس إدارة مجموعة نيسان التي أنقذها من إفلاس محقق.

 

حيث أوقف الرجل القوي الشهر الماضي في طوكيو بسبب اتهامات تتعلق بعدم التصريح عن جزء من دخله.

 

وبلغ دخل غصن نحو 44 مليون دولار خلال خمسة أعوام في الفترة بين عامي 2010 و2015. ويُشتبه بأن يكون قد تدخل لرفع دخله بنفسه مرة أخرى ليصل إلى 35 مليون دولار في ثلاث سنوات في الفترة بين عامي 2015 و2018.

 

وكان تحقيق داخلي أجري في شركة نيسان قد كشف عن "تصرفات خطيرة" لغصن، كالإفراط في استخدام أموال الشركة وخصوصا استخدامه منازل فخمة في جميع أنحاء العالم أحدها في ريو دي جانيرو على حساب الشركة.

 

إلا أن انهيار رجل الأعمال ذو الأصول اللبنانية جاء بعد الكشف عن أن منزله الأخير في أحد أرقى أحياء بيروت دفعت شركة نيسان ثمنه الذي يبلغ 15 مليون دولار، من خلال شبكة شركات وهمية، بحسب صحيفة وال ستريت جورنال.

 

وأدى اكتشاف حياة البذخ التي يعيشها غصن على حساب نيسان، إلى انتشار السخط والإحباط وسط العاملین في عملاق صناعة السيارات اليابانية.

 

وكان موظفو نيسان قد احتجوا على دعم شركة رينو من خلال أرباح الشركة اليابانية، فيما خاف البعض من أن يكون غصن يحضر لاستحواذ رينو على الشركة اليابانية.

 

وقد اجتمع مجلس إدارة مجموعة نيسان اليابانية للسيارات الاثنين من أجل تعيين خلف لغصن، في وقت تتواصل فيه الضغوط من قبل شركة "رينو" الفرنسية التي تعتبر المساهم الأكبر في نيسان من أجل إنقاذ التحالف بين الشركتين.

 

وقد تم التحقق من الاتهامات الموجهة لغصن، بعد مقابلات أجريت مع عشرات العالمين في نيسان والتي ضمنت في التحقيقات، إذ كشفت عن دفعات مالية خفية وترف في الإنفاق من جانب غصن، بحس الصحيفة.

 

وحتى الأن،لم يقدم المدعون اتهامات تتعلق بنفقات غصن أو استخدامه لممتلكات الشركة، لكن أصبحت المنازل الموجودة ببيروت وريودي جانيرو موضع نزاع قضائي، بعدما سيطرت نيسان عليها وبدلت أقفالها، فيما قاضت عائلة غصن نيسان واستطاعت دخول الشقة واسترجاع متعلقات غصن الشخصية.

 

"معركة نفوذ"

 

وتدعي عائلة غصن إن اعتقاله والاتهامات الموجهة له بسوء استخدامه لأموال الشركة، جزء من معركة نفوذ أوسع، وقالت العائلة أيضا إنه يجب وزن الامتيازات التي كانت لدى غصن نظير الإنجازات التي حققها للشركة.

 

وقال محامو العائلة إن توقيف غصن جاء نتيجة نزاع بين شركة رينو من جهة ونيسان وميتسوبيشي من جهة أخرى، وأضاف أن "الاعتقال المفاجئ لكارلوس غصن جزء من استراتيجية قاسية من نيسان لتقويض تحالف رينو".

 

وقال متحدث باسم شركة نيسان في بيان إن "سبب هذه الأحداث هو سوء سلوك السيد غصن، وأثناء إجراء التحقيق الداخلي، كان المدعون في طوكيو قد بدأوا تحقيقاتهم واتخاذ إجراء".

 

وتمكن غصن من تحويل شركة نيسان المتهالكة إلى شركة عملاقة لصناعة السيارات، وذلك بعد تحالف مع شركتي رينو الفرنسية وميتسوبيشي اليابانية، كان يرأسه غصن الذي كان يجني نحو 17 مليون دولار سنويا، والذي كان يفوق نظراءه اليابانيين من حيث الدخل السنوي.

 

وبحسب عائلة غصن وسجلات الرحلات الجوية، فإن ممتلكات غصن والطائرات الخاصة والامتيازات الأخرى كانت جزءا من عمله الذي فرض عليه السفر حول العالم، إذ قضى غصن نحو 100 يوما في العام متنقلا بين الدول.

 

وكانت الأصول الأغلى ثمنا بيد غصن، هي سلسلة الطائرات الخاصة التي اشترتها نيسان على مدى السنوات الـ18 الماضية، والمزينة بلوح مكتوب عليها N155AN.

 

وتعود أصول غصن إلى عائلة لبنانية متواضعة، حيث انتقل جده إلى البرازيل عندما كان عمره 13 عاما من دون أن يكون لديه سوى حقيبة.

 

وبدأ الجد في إنشاء عدد قليل من الشركات بالبرازيل حيث ولد غصن الذي التحق ببقية عائلته في لبنان عندما كان في الـ16 من عمره.

 

وانضم لشركة تصنيع الإطارات الفرنسية ميشلان بعد انتهائه من دراسة الهندسة في باريس. وفي عام 1996 عين في شركة رينو الفرنسية لصناعة السيارات، حيث انتقل إلى فرنسا رفقة عائلته.

 

وبحلول أواخر التسعينيات، كانت نيسان على حافة الإفلاس. حتى جاءت رينو لنجدتها من خلال خطة إنقاذ بقيمة 5.4 مليار دولار دفعها غصن.

 

وقد منحت الصفقة لشركة رينو حصة بنسبة 37 بالمئة من نيسان، والتي ارتفعت لاحقا إلى 43.4 بالمئة، في حين اشترت نيسان حصة 15 بالمئة من رينو.





مشاهدة 160
 
 
معرض الفیدیو
أقوي رجل في العالم
لا تقتربوا من هذا الرجل العجوز
فيل صغير يصطاد العصافير
تصارع على الطعام
لاتضحك على احد لكي لا يضحكوا عليك
 
 

من نحن | ارشیف | اتصل بنا

جمیع الحقوق محفوظة وكالة أنباء زاگروس

Developed By: Omed Sherzad