English | Kurdî | کوردی  
 
الاضطراب الناجم عن ألعاب الڤيديو.. هل يصبح مرضا عالميا؟
الإعلان
 
تصویت
معرض الصور
2019-01-13 [10:49 AM]

ZNA- أربيل


تأسر ألعاب الڤيديو الألباب لكن هل تنم ممارستها بإفراط عن حالة مرضية؟.. يحاول صناع ألعاب الڤيديو الحيلولة دون أن يصبح ”الاضطراب الناجم عن اللعب“ مرضا معترفا به رسميا.

 

كانت منظمة الصحة العالمية، التي أمضت سنوات في بحث الطبيعة الإدمانية لألعاب الڤيديو، قد أدرجت ”الاضطراب الناجم عن اللعب“ على قائمتها للمشاكل الصحية العام الماضي، وهو قرار من المنتظر أن تصادق عليه حكومات في مايو أيار وله آثار محتملة على سياسات الرعاية الصحية والتأمين الصحي على سبيل المثال.

 

وقال صناع ألعاب الڤيديو في الولايات المتحدة ومنظمة الصحة العالمية إنهما بحثا المسألة في جنيڤ الشهر الماضي.

 

وقال ستانلي بيير لوي رئيس جمعية البرمجيات الترفيهية في بيان ”نأمل في أن نتمكن عبر الحوار المستمر من مساعدة منظمة الصحة العالمية على تفادي اتخاذ إجراء متسرع وارتكاب أخطاء قد يستغرق إصلاحها سنوات“.

 

ودعت الجمعية إلى ”مزيد من الحوار والدراسة“ قبل اتخاذ رأي نهائي بشأن أي تصنيف لألعاب الڤيديو.

 

وتعرّف منظمة الصحة العالمية هذا الاضطراب بأنه استحواذ ألعاب الڤيديو على حياة الناس لمدة عام أو أكثر على حساب الأنشطة الأخرى و“مواصلة ممارسة اللعب أو زيادة ممارسته برغم ما يخلفه من عواقب سلبية“.

 

وقالت إن هناك اجتماعا آخر من المقرر مبدئيا عقده هذا العام مع الجمعية، لكن الحوار لا يعني التعاون مع صانعي الألعاب.

 

ومن المتوقع أن تبدأ حكومات الدول الأعضاء في منظمة الصحة العالمية تقديم تقارير عن الاضطراب الناجم عن ألعاب الڤيديو اعتبارا من عام 2022 ليفتح ذلك المجال أمام المنظمة لمتابعته في شكل إحصاءات صحية عالمية.





مشاهدة 556
 
 
معرض الفیدیو
أقوي رجل في العالم
لا تقتربوا من هذا الرجل العجوز
فيل صغير يصطاد العصافير
تصارع على الطعام
لاتضحك على احد لكي لا يضحكوا عليك
 
 

من نحن | ارشیف | اتصل بنا

جمیع الحقوق محفوظة وكالة أنباء زاگروس

Developed By: Omed Sherzad