English | Kurdî | کوردی  
 
حريق يلتهم كاتدرائية نوتردام في پاریس وماكرون يتعهد بإعادة بنائها
الإعلان
 
تصویت
معرض الصور
2019-04-16 [06:42 AM]

ZNA- أربيل


التهم حريق هائل كاتدرائية نوتردام التي تعد أحد أشهر المعالم بوسط العاصمة الفرنسية پاریس يوم الاثنين حيث دمر سقفها في حادث أصاب فرنسا والعالم بالصدمة، لكن رجال الإطفاء تمكنوا من إنقاذ هيكل المبنى الحجري وبرجي الجرس الرئيسيين من الانهيار.

 

وانتشر الحريق، الذي اندلع في وقت مبكر من مساء الاثنين، بسرعة في سقف الكاتدرائية التي بنيت قبل ثمانية قرون وامتد إلى قمة البرج العملاق للكاتدرائية الذي انهار على أثر ذلك، ثم سقط السطح كله.

 

وكافح رجال الإطفاء للحيلولة دون انهيار برجي الجرس الرئيسيين وحاولوا إنقاذ الآثار الدينية والتحف الفنية التي لا تقدر بثمن. وأصيب أحد رجال الإطفاء بجروح خطيرة وهي الإصابة البشرية الوحيدة التي وردت تقارير عنها.

 

وقال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون للصحفيين في الموقع قبيل منتصف الليل بقليل بينما سعى رجال الإطفاء لتبريد بعض الهياكل الداخلية التي لا تزال مهدة بالانهيار ”تفادينا الأسوأ، رغم أننا لم نفز بالمعركة بشكل كامل بعد“.

 

وقال ماكرون إن فرنسا ستطلق حملة لإعادة بناء الكاتدرائية، بما في ذلك جهود لجمع التبرعات ومناشدة الموهوبين من أنحاء العالم للمساهمة.

 

وأضاف ماكرون الذي بدا متأثرا بشدة ”سنعيد بناءها معا. ستكون بلا شك جزءا من المصير الفرنسي ومشروعنا للسنوات القادمة“.

 

وقال قائد خدمة الإطفاء في پاریس جان كلود جاليه إنه تم إنقاذ الهيكل الرئيسي للكاتدرائية من التدمير الكامل.

 

ونظر أبناء پاریس والسياح المصدودين غير مصدقين لما يحدث بينما كان الحريق يستعر في الكاتدرائية التي تقع في جزيرة إيل دو لا سيت في نهر السين وتعد معلما رئيسا في وسط العاصمة الفرنسية.

 

وعبر زعماء العالم عن صدمتهم وأرسلوا برقيات مواساة للشعب الفرنسي.

 

وغطت سحابة دخان كبرى سماء المدينة فيما تساقط الرماد على مساحة واسعة حول الكاتدرائية.

 

وكافح رجال الإطفاء الدخان والقطع المتساقطة من الرصاص المنصهر وهم يحاولون إنقاذ بعض كنوز نوتردام.

 

وقال مكتب المدعي العام في پاریس إنه بدأ تحقيقا بشأن الحريق. وقالت عدة مصادر في الشرطة إنهم يعملون حاليا بناء على افتراض أن الحريق حادث غير متعمد.

 

وألغى ماكرون خطابا كان من المفترض أن يوجهه إلى الأمة مساء الاثنين في محاولة للرد على موجة من الاحتجاجات التي هزت رئاسته.

 

وذهب بدلا من ذلك إلى موقع الحريق مع زوجته بريجيت وبعض وزرائه. ووجه الشكر إلى خدمات الطوارئ ورجال الإطفاء.

 

وقالت خدمة الدفاع المدني الفرنسية، فيما قد يكون ردا على الرئيس الأمريكي دونالد ترامپ الذي اقترح على رجال الإطفاء ”التحرك بسرعة“ والاستعانة بطائرات إطفاء، إن هذا الخيار كان مستبعدا نظرا لأنه ربما يسفر عن تدمير المبنى بأكمله.

 

وعبرت المستشارة الألمانية أنگيلا ميركل ورئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي عن تضامنهما مع الشعب الفرنسي. ووصفت ميركل الكاتدرائية بأنها أحد ”رموز فرنسا والثقافة الأوروبية“.

 

وقال الڤاتيكان إن الحريق سبب ”صدمة وحزنا“، مضيفا أنه يصلي من أجل رجال الإطفاء.

 

وقالت رئيسة بلدية پاریس، آن هيدلاگو، في الموقع إن بعض التحف الفنية التي كانت في الكاتدرائية نقلت إلى الخارج ويجري وضعها في مخزن آمن.

 

ودعا رئيس أساقفة پاریس جميع القساوسة في المدينة إلى قرع الأجراس في لفتة تضامن مع نوتردام.

 

وقالت شاهدة تدعى سامنتا سيلفا والدموع تنهمر من عينيها لرویترز ”لدي كثير من الأصدقاء في الخارج وفي كل مرة يأتون أطلب منهم الذهاب إلى نوتردام.

 

”زرتها العديد من المرات لكنها لن تكون أبدا كما كانت. إنها رمز حقيقي لپاریس“.

 

ويعود بناء الكاتدرائية إلى القرن الثاني عشر وهي مدرجة على قائمة منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو) للتراث العالمي. ويزور الكاتدرائية ملايين السياح كل عام.

 

 

 





مشاهدة 457
 
 
معرض الفیدیو
أقوي رجل في العالم
لا تقتربوا من هذا الرجل العجوز
فيل صغير يصطاد العصافير
تصارع على الطعام
لاتضحك على احد لكي لا يضحكوا عليك
 
 

من نحن | ارشیف | اتصل بنا

جمیع الحقوق محفوظة وكالة أنباء زاگروس

Developed By: Omed Sherzad