English | Kurdî | کوردی  
 
تحذيرات برلمانية في العراق من أزمة اقتصادية: الإيرادات غير النفطية تتراجع والحكومة تعفي دول الجوار من الجمارك
الإعلان
 
تصویت
معرض الصور
2019-09-17 [06:41 AM]

ZNA- أربيل


انتقدت لجنة متابعة تنفيذ البرنامج الحكومي، في مجلس النواب، أمس الإثنين، ما وصفته بـ«الخسائر الفادحة»، التي يتحملها العراق جراء إقدام الحكومة برئاسة عادل عبد المهدي، على فتح منافذ حدودية جديدة والعمل بالإعفاءات الجمركية وخفض سمات الدخول «الڤيزا»، الأمر الذي أدى إلى تراجع إيرادات الدولة غير النفطي»، فضلاً عن انخفاض أسعار النفط، ما يهدد بـ«أزمة اقتصادية خانقة» للعراق.

وكشفت عضو لجنة متابعة تنفيذ البرنامج الحكومي النيابية، أنعام الخزاعي، أمس الإثنين، عن معدلات انخفاض حاد في إيرادات الدولة «النفطية وغير النفطية»، محذرةً من احتمال حدوث أزمة اقتصادية خانقة.

وقالت الخزاعي، وهي نائبة عن تحالف «سائرون»، بزعامة مقتدى الصدر، في بيان:»على عكس ما جاء في البرنامج الحكومي الذي ركز المحور الرابع منه على تعظيم الإيرادات غير النفطية (الضرائب الجمركية مثلاً)، ومراقبة الدين العام لضمان بقائه ضمن حدود الاستدامة المالية؛ فإن الحكومة لم تسعى فعلياً إلى تعظيم الإيرادات غير النفطية»، كاشفةً عن «تراجع أسعار النفط من قرابة 80 دولاراً وحتى الـ 50 دولارا خلال الشهور الماضية».

وأضافت: «للأسف عملت الاتفاقات الجمركية بين العراق ودول الجوار على تكبيد الموازنة العامة خسائر فادحة، خصوصاً مع منح هذه الدول إعفاءات جمركية وخفض سمات الدخول، بشكل أدى إلى تراجع الإيرادات غير النفطية بشكل كبير»، لافتةً إلى أن «الأرقام الرسمية تشير إلى هبوط الإيرادات غير النفطية من (8.6) ترليون دينار (نحو 7 مليارات و100 مليون دولار) حتى نهاية شهر أب/ أغسطس من العام 2018، إلى قرابة (3) ترليون دينار (2 مليار و500 مليون دولار) حتى نهاية شهر آب / أغسطس من العام 2019».

وتابعت: «رافق ذلك هبوط خطير آخر في اجمالي النفقات الاستثمارية من (16.3) إلى (11.2) ترليون دينار لنفس المدة المذكورة»، منوهةً إلى أن «ذلك يؤشر إلى ضعف الجهد الاستثماري لهذا العام رغم ما رصدته الموازنة العامة نظرا لانخفاضها بنسبة (32٪) هذا العام مقارنة بنفس المدة من العام الماضي، ويناقض ذلك تماماً تقرير متابعة البرنامج الحكومي الذي يشير الى نتائج عالية في انجاز المشروعات الاستثمارية».

وأكملت: «ما يبرر القلق من الأداء الحكومي التراجع الذي شهدته الإيرادات النفطية، فقد حقق العراق قرابة (84) ترليون دينار منذ بداية العام 2018 ولغاية شهر أب/ أغسطس من نفس العام»، مشيرةً إلى أن «العام الجاري فقد شهد هبوطاً حاداً في الإيرادات النفطية، اذ لم تتجاوز الإيرادات النفطية (53) ترليون دينار فقط، أي هبطت الإيرادات النفطية بمقداره 37٪ خلال العام الحالي عن العام 2018».

واوضحت أن «الأرقام أعلاه تفصح عن حقائق مالية في غاية الأهمية، الأولى تراجع الإيرادات النفطية وضعف التوقعات حول تعافي أسعار النفط، والثانية هبوط في الإيرادات غير النفطية بسبب سياسات الإعفاءات (بدون مقابل) المتبعة من الحكومة الحالية»، محذرةً «من احتمال حدوث أزمة اقتصادية خانقة تنذر بتضخم مستويات العجز المالي الحكومي من جديد وترجيح اتساع الدين العام بشقيه الداخلي والخارجي».

وختمت بالقول: «أخيراً فإن أرقام الموازنة الاستثمارية تعكس تماماً تدهور واقع الخدمات العامة في البلد رغم الموازنات الضخمة التي تقر سنوياً لتحسين واقع الخدمات ورفع المستوى المعيشي للمواطن».

يشار إلى أن سعر تداول العملة الأمريكية في الأسواق العراقية المحلية، يبلغ 1203.5 دينار للدولار الواحد.

وفي ظل اعتماد العراق على النفط كموردٍ رئيسي لتمويل موازناته المالية، تبقى جهود الحكومة الاتحادية في إعادة إعمار المناطق المدمّرة بفعل الحرب ضد تنظيم داعش الارهابي بالإضافة إلى تنفيذ مشاريع خدمية، مهمة «شبه مستحيلة»، خصوصاً إن العراق بحاجة إلى 88 مليار دولار لإعادة الإعمار، وإعادة النازحين إلى مناطقهم. وفقاً لوزير المالية الاتحادي فؤاد حسين.





مشاهدة 706
 
 
معرض الفیدیو
أقوي رجل في العالم
لا تقتربوا من هذا الرجل العجوز
فيل صغير يصطاد العصافير
تصارع على الطعام
لاتضحك على احد لكي لا يضحكوا عليك
 
 

من نحن | ارشیف | اتصل بنا

جمیع الحقوق محفوظة وكالة أنباء زاگروس

Developed By: Omed Sherzad