English | Kurdî | کوردی  
 
خبير : الغاء العراق لاتفاقيته الامنية مع اميركا "بضغط المليشيات" سيعرض سمعته الدولية للخطر
الإعلان
 
تصویت
معرض الصور
2020-01-01 [02:07 AM]

اربيل (zna)


اكد الخبير والاستاذ بالقانون الدولي، علي فاضل، اليوم الاربعاء، ان العراق سيعرض سمعته الدولية للخطر في حال محاولته الغاء الاتفاقية الامنية الموقعة بينه وبين الولايات المتحدة الامريكية، بضغط من "المليشيات".

وقال فاضل،  ان "إلغاء الاتفاقية الأمنية بين بغداد وواشنطن لن يكون سهلا لانها تحتوي على شروط بعدم التعديل إلا بموافقة الطرفين".

وأضاف: "أما في حال قرر العراق إلغاءها، فإن هذا يعني أنه سيضع نفسه في مواجهة مباشرة مع الأميركيين"، مشيرا الى انه"سيترتب على ذلك خسارة العراق لجهود التحالف الدولي ضد "داعش" الذي تقوده أميركا".

 وبين الخبير، انه بذلك يوجد "احتمال تعرض سمعة العراق الدولية للخطر في حال ألغى اتفاقية أمنية مع دولة كبرى تحت ضغط المليشيات".

يذكر ان هناك محاولات ونقاشات تجريها بعض الكتل السياسية الموالية لايران في العراق، لطرح مشروع الغاء او تعديل الاتفاقية الامنية بين بغداد وواشنطن الموقعة عام 2008، وابرز تلك الكتل هي "الفتح" التي تضم ائتلاف دولة القانون وعصائب اهل الحق ومنظمة بدر وغيرها من الاحزاب.

وطالبت ايضا "كتائب حزب الله" بإلغاء الاتفاقية الأمنية الموقعة بين العراق وأميركا، بعد الغارات الجوية التي نفذتها الولايات المتحدة على مقار عسكرية للكتائب في الانبار والحدود العراقية السورية.

وقال المتحدث باسم الكتائب، محمد محيي إن الاتفاقية الأمنية تسمح للأميركيين بالتواجد العسكري، لكنها لا تتيح لهم اتخاذ العراق قاعدة للاعتداء على الآخرين، موضحا، في تصريح لوكالة "تسنيم" الإيرانية، أن "أميركا خرقت هذه الاتفاقية التي يجب أن تلغى".

ودعا محيي إلى طرد القوات الأميركية، سواء كان بالعمل السياسي أو البرلماني، مشددا على ضرورة العمل من أجل "إرغام الأميركيين على الخروج".





مشاهدة 1456
 
 
معرض الفیدیو
أقوي رجل في العالم
لا تقتربوا من هذا الرجل العجوز
فيل صغير يصطاد العصافير
تصارع على الطعام
لاتضحك على احد لكي لا يضحكوا عليك
 
 

من نحن | ارشیف | اتصل بنا

جمیع الحقوق محفوظة وكالة أنباء زاگروس

Developed By: Omed Sherzad