English | Kurdî | کوردی  
 
تضارب في التصريحات الحكومية.. مستشار رئيس الوزراء العراقي: لا خطر على الرواتب
الإعلان
 
تصویت
معرض الصور
2020-04-26 [09:11 AM]

ZNA- أربيل


استمراراً للجدل الدائر حول قدرة العراق على صرف رواتب موظفيه مع الأزمة المالية الحالية وانخفاض سعر النفط، تتضارب التصريحات الحكومية، فبعد إعلان عدد من الوزراء عجز البلاد عن دفع رواتب الشهر المقبل، أوضح مستشار رئيس الوزراء العراقي، عبد الحسين الهنين، عدم وجود خطر جدي على الرواتب.

 

ونقلت الجريدة الرسمية عن الهنين قوله إن "فريق الموازنة وبالتعاون مع اللجنة المالية في مجلس النواب يعالج مشكلة ضعف الإيرادات بسبب انحدار أسعار النفط، وهنالك إجراءات في الترشيد ومنع الهدر، ولا أعتقد أن هناك خطراً جدياً يهدد صرف الرواتب بشكل عام".

 

وتابع أن "هنالك مقترحات لوقف تسديد أقساط القروض التي استلفها الموظفون لمدة محددة مرتبطة بمدة الأزمة المالية".

 

وأضاف أن "العراق ملتزم بجميع التزاماته المالية مع المؤسسات المالية الدولية، وهناك تفاهمات للتعامل مع أزمة انحدار أسعار النفط وأزمة كورونا وهي أزمة عالمية غير متعلقة بالعراق فقط"، مبيناً أن ديون العراق الخارجية تقدر بـ23 مليار دولار.

 

وأشار إلى "نموذج الموازنة الجديد سيكون بسعرين للنفط الأول ثابت يغطي جميع النفقات ولا يمكن تجاوزها وأهمها الرواتب والأدوية وتسديد مستحقات المزارعين، أما السعر الثاني فهو متحرك وسيمول المشاريع والعجز الذي سيظهر في الجزء الثابت من الموازنة"، مبيناً أنه من "المعول ألا يزيد العجز عن 20 ترليون دينار وهو رقم معقول وضمن النسب المقبولة مع حجم الموازنة أو الناتج المحلي الإجمالي للبلاد". 

 

ومساء أمس السبت، قال وزير النفط العراقي، ثامر الغضبان إن العائدات النفطية في البلاد ستنخفض إلى قرابة 40 مليار دولار في 2020 وهو نصف مبيعات العام الماضي، مبيناً أنه "لا يوجد أي قرار بتخفيض الرواتب او المخصصات والموضوع بيد الحكومة المقبلة"، مبينا أن "رواتب شهر نيسان مؤمنة ولن تُخفض، وما نقل عني بشأن تخفيض مخصصات للموظفين هو دراسة لم تعتمد ولم تقدم لمجلس الوزراء ولم تعد لتقديمها إلى الحكومة المقبلة".

 

وكان وزير الإعمار والإسكان العراقي، بنكين ريكاني، أعلن أمس السبت، لشبكة رووداو الإعلامية أن "الأموال الموجودة تحت تصرف وزارة المالية تكفي فقط لتسديد رواتب هذا الشهر"، لافتاً إلى أن "العراق يواجه مشكلة في دفع رواتب الموظفين والبالغ عددهم 6.5 ملايين موظف الشهر المقبل".

 

وتشكل صادرات العراق النفطية نسبة 98 بالمئة من تدفقات العملة الأجنبية إلى البلاد، حيث يشكل النفط 45 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي، و93 بالمئة من إيرادات الموازنة العامة.

 

وأعلنت عدة دول نفطية في تحالف (أوبك+)، في 12 نيسان الجاري، إتمام اتفاق لأكبر خفض تاريخي مدروس لإنتاج النفط الخام بواقع 10 ملايين برميل يوميا، يتحمل منها التحالف 9.7 ملايين برميل يوميا.

 

وسيخفض العراق إنتاجه البالغ حالياً نحو 4.5 ملايين برميل يومياً، بمقدار 1.061 مليون برميل يومياً أي بنسبة 22.8 في المئة، اعتبارا من أيار، وحزيران، ثم يقلص الخفض إلى 18 بالمئة حتى نهاية 2020.





مشاهدة 292
 
 
معرض الفیدیو
أقوي رجل في العالم
لا تقتربوا من هذا الرجل العجوز
فيل صغير يصطاد العصافير
تصارع على الطعام
لاتضحك على احد لكي لا يضحكوا عليك
 
 

من نحن | ارشیف | اتصل بنا

جمیع الحقوق محفوظة وكالة أنباء زاگروس

Developed By: Omed Sherzad