English | Kurdî | کوردی  
 
مصادر: العراق يواجه صعوبات لخفض إنتاج النفط مليون ب/ي
الإعلان
 
تصویت
معرض الصور
2020-05-01 [08:47 AM]

ZNA- أربيل


قالت مصادر بالقطاع إن العراق سيواجه صعوبات لخفض إنتاج النفط بمعدل قياسي قدره مليون برميل يوميا أو 23 بالمئة اعتبارا من مايو أيار في إطار اتفاق أوبك مع روسيا ومنتجين آخرين، وإن بغداد لم تتوصل بعد إلى اتفاق مع شركات النفط العالمية بشأن أماكن التخفيضات.

 

وتنتج شركات نفط كبرى مثل بي.بي وإكسون موبيل ولوك أويل وإيني نصيب الأسد من الإنتاج العراقي ورفضت حتى الآن الدعوات للخفض، مما دفع مسؤولين عراقيين لمراجعة خيارات مثل الطلب من الشركات أن تقوم بتبكير أعمال صيانة للحقول.

 

ومن شأن التزام أقل من كامل للعراق أن يلحق بشكل محتمل الضرر بجهود مجموعة أوبك+ لكبح الإمدادات بما يصل إلى 9.7 مليون برميل يوميا لدعم أسعار النفط التي انهارت بجانب الطلب على الوقود خلال تفشي فيروس كورونا.

 

وقال مسؤول كبير بشركة نفط البصرة يشارك في المفاوضات ”المحادثات مع الشركات الأجنبية ما زالت مستمرة ونسعى للتوصل إلى اتفاق لخفض الإنتاج بدون أن تترتب أعباء مالية على العراق“.

 

وقال المسؤول الكبير إن المحادثات تركز على كمية الخام التي يتعين على كل شركة خفضها والجدول الزمني.

 

وامتنعت بي.بي وإكسون موبيل ولوك أويل وإيني عن التعليق.

 

وقال المسؤول ”سنضع جدولا زمنيا سيسمح للشركات بتنفيذ أعمال صيانة مجدولة لحقول النفط خلال أوقات خفض الإنتاج“.

 

وقال مسؤولان في شركة نفط البصرة إن العراق تلقى ردودا إيجابية من شركتي نفط عالميتين على الأقل تعملان في البصرة بشأن اتفاقات خفض الإنتاج ومقترح تنفيذ أعمال صيانة اعتيادية خلال التقييد. ولم يذكرا المزيد من التفاصيل.

 

ويقول مسؤولون إن وزارة النفط وجهت شركة نفط البصرة بخفض ما لا يقل عن 700 ألف برميل من حقولها النفطية، بما في ذلك حقول تشغلها شركات نفط وطنية في العراق. ولم يتضح حتى الآن كيفية توزيع حصة الخفض بين الشركات الأجنبية.

 

ويقول مسؤولون إن بقية الخفض المزمع قد يأتي من حقول نفطية في محافظات جنوبية أخرى في ميسان والناصرية.

 

وتعمل شركات نفط عالمية في حقول نفط بجنوب العراق بموجب عقود خدمة تسدد لهم رسوما ثابتة بالدولار عن الكميات المنتجة. وتعوض بغداد أيضا الشركات عن تكلفة مشاريع المباني وتتولى الموافقة على خطط تطوير الحقول.

 

وقال مدير كبير في شركة نفط البصرة يشرف على عمليات الشركات الأجنبية في الجنوب ”أحد الخيارات المطروحة على الطاولة هو أن يُطلب من الشركات العالمية خفض الإنتاج بالتناوب لضمان أن جميع المقاولين يجب أن يساهموا في التخفيضات“.

 

وأضاف ”معظم إنتاج العراق يأتي من حقول الشركات الأجنبية ونحتاج إلى تعاونها للمساعدة في الامتثال لاتفاق خفض أوبك“.

 

واتفقت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وروسيا ومنتجون كبار آخرون للنفط في أوبك+ هذا الشهر على خفض إنتاجهم المجمع 9.7 مليون برميل يوميا في مايو أيار ويونيو حزيران لدعم سوق النفط. ويتعين على العراق خفض الإنتاج 1.061 مليون برميل يوميا.

 

ويقول مسؤولون إن القدر الأكبر من الخفض المستهدف سيأتي من حقول البصرة الجنوبية التي تطورها شركات أجنبية، بما في ذلك الرميلة الذي تشغله بي.بي وينتج نحو 1.45 مليون برميل يوميا، وحقل غرب القرنة-1 الذي تشغله إكسون موبيل وينتج ما يزيد عن 450 ألف برميل يوميا.

 

وتتضمن الحقول المستهدفة بالخفض حقل غرب القرنة-2 الذي تديره شركة لوك أويل الروسية وينتج نحو 400 ألف برميل يوميا وحقل الزبير الذي ينتج 250 ألف برميل يوميا وتديره إيني.

 

وقال مسؤولون نفط بالبصرة إنه سيكون من الصعب تحقيق تخفيضات أخرى في الإنتاج من الحقول الصغيرة التي تديرها فرق شركة نفط البصرة والتي استهدفها في العام الماضي خفض للإنتاج بموجب اتفاق سابق لأوبك+.

 

ويبلغ إنتاج حقل نهر بن عمر 20 ألف برميل يوميا ويصل الإنتاج المجمع من حقول الطوبة واللحيس وأرطاوي 15 ألف برميل يوميا.

 

وقال مدير بشركة نفط البصرة يشرف على العمليات في الحقول التي تتولى الدولة تطويرها ”لا يمكننا القيام بخفض آخر لإنتاج النفط بعد الآن من تلك الحقول الصغيرة“.

 

ويقول مسؤولون نفطيون إنهم لا يتوقعون أي خفض لنحو 320 ألف برميل يوميا من الخام المنتج من حقول كركوك الواقعة في شمال البلاد، بسبب أن معظم إنتاجها يُستخدم لتغذية مصاف محلية صغيرة في الشمال.

 

وقال مسؤول بشركة نفط البصرة ”ما زلنا نتبادل المراسلات مع المقاولين الأجانب ونحتاج إلى المزيد من الوقت لتسوية مسائل خفض الإنتاج“.

 

 

رويترز

 





مشاهدة 304
 
 
معرض الفیدیو
أقوي رجل في العالم
لا تقتربوا من هذا الرجل العجوز
فيل صغير يصطاد العصافير
تصارع على الطعام
لاتضحك على احد لكي لا يضحكوا عليك
 
 

من نحن | ارشیف | اتصل بنا

جمیع الحقوق محفوظة وكالة أنباء زاگروس

Developed By: Omed Sherzad