English | Kurdî | کوردی  
 
مقرر المالية البرلمانية: وفد إقليم كوردستان يزور بغداد لإبرام تسوية نهائية وشاملة
الإعلان
 
تصویت
معرض الصور
2020-06-14 [07:37 AM]

ZNA- ‌أربيل


كشف مقرر اللجنة المالية البرلمانية، أحمد الصفار، اليوم الأحد، (14 حزيران 2020)، أن وفد إقليم كوردستان سيزور بغداد هذا الأسبوع، مشيراً إلى أن "الورقة التفاوضية تضم التباحث حول كافة المسائل العالقة حيث يعمل الطرفان بجدية لإبرام تسوية نهائية وشاملة".

 

وقال الصفار لشبكة رووداو الإعلامية إن موعد زيارة الوفد متعلقة بقرار الحكومة، لكن من المفترض أن تحصل الزيارة خلال هذا الأسبوع، لأن هذه الفرصة الأخيرة ولم يتبق سوى 8 أيام من انتهاء الموعد المحدد سابقاً للتوصل لاتفاق، مبيناً أن الاجتماعات ستعقد مع وزارات المالية والتخطيط والنفط لحل الخلافات في إطار حزمة واحدة.

 

وأوضح: "في اجتماعنا الأخير مع وزيري المالية والتخطيط والبنك المركزي خلال استضافتهم في البرلمان يوم الأربعاء الماضي، طالبوا مجلس النواب بالموافقة على الاقتراض الأجنبي والمحلي، وحينما سألت عن حصة إقليم كوردستان كان الرد أن هذا الأمر لا يشمل كوردستان، وأنه لا بد من معالجته عبر إبرام اتفاق منفصل، وأشاروا إلى أن الطرفين أعدا أوراقهما وسيجتمعان خلال هذا الأسبوع للوصول إلى الاتفاق، وكانوا متفائلين بإمكانية التوصل لاتفاق".

 

وتابع أن الورقة التفاوضية تضم كافة المجالات ومنها النفط والموظفين والجمارك والقضايا الواردة في الدستور وقانون الإدارة المالية رقم 6 لعام 2019، لتحديد اختصاص كل طرف، ذاكراً: "إذا ما تم احتساب الديون التي في ذمة كل جانب لصالح الآخر فإن هذا سيخلق مشكلة ولن يوصلنا لأي نتيجة، لذا قرروا عدم العودة إلى الوراء، بل البدء من جديد، والطرفان يعملان بجدية لإبرام تسوية نهائية وشاملة".

 

وشدد على أن "هذه الاجتماعات لن تكون الأولى من نوعها، بل منذ بداية تشكيل الحكومة، زار رئيس حكومة إقليم كوردستان، مسرور بارزاني بغداد وأبدى استعداده لحل الخلافات، كما زار وفد الإقليم العاصمة العراقية عدة مرات، وتوصل هنالك لاتفاقيات جيدة للغاية ووقع عليها الطرفان لكن استقالة الحكومة السابقة واندلاع الاحتجاجات حالا دون تنفيذها"، موضحاً: "لذا فإن وفدي بغداد وأربيل سيجتمعان هذا الأسبوع لإبرام الاتفاق النهائي، نظراً لأن الحكومة العراقية طلبت من حكومة إقليم كوردستان تقديم بعض البيانات والمعلومات، وهو ما قوبل بالموافقة من إقليم كوردستان، وأنا اعتقد أن هذه الزيارة المرتقبة كافية للتوصل لنتيجة نهائية".

 

ورداً على سؤال بشأن موعد إرسال حصة إقليم كوردستان من الموازنة، ذكر الصفار أن "العراق غير قادر حالياً على دفع رواتب موظفيه، حيث تبلغ النفقة التشغيلية 6 ترليونات و500 مليار في حين أن الإيرادات الحالية لا تتجاوز 2 ترليون و500 مليار، أي أن العجز يصل إلى 4 ترليونات".

 

ومضى بالقول: "لذا إذا ما اتفق الطرفان فإن الاتفاق سيكون ضمن الموازنة المؤقتة، لأن هنالك مساعٍ لإكمال موازنة 2020 خلال شهرين، وهذه المسألة تخضع للتفاوض بين البرلمان والحكومة، فنحن في مجلس النواب نطالب بتسليم الموازنة بأقرب وقت، في حين تتطالب الحكومة بالعمل على موازنة مؤقتة، ومتى ما تم التوصل لاتفاق فإن رواتب موظفي إقليم كوردستان ستصرف في نفس موعد توزيع رواتب موظفي العراق".

 

وبشأن نية الحكومة العراقية تسلم إيرادات إقليم كوردستان، قال الصفار إن بغداد "ترغب بالحصول على المعلومات الكاملة ومن ثم التوصل لاتفاق، وقد أبدت حكومة إقليم كوردستان سابقاً استعدادها الكامل لتسليم الملف النفطي للحكومة العراقية بشرط دفع مستحقات الشركات النفطية، لكن بغداد ترفض هذا، لذا فمن المحتمل أن يتم الاتفاق على تسليم كمية من النفط مقابل إرسال الموازنة، أما فيما يتعلق بإيرادات الجمارك فمن المتوقع إدارتها بشكل مشترك وفق الدستور".

 

وبحسب وثيقة موقعة من الوزير، علي عبدالأمير علاوي، صادرة بتاريخ 24 أيار 2020، وافقت وزارة المالية العراقية، على صرف 400 مليار دينار لإقليم كوردستان، ضمن مستحقات شهر نيسان.

 

وكانت وزارة مالية إقليم كوردستان أعلنت في وقت سابق، موافقتها على مضمون رسالة بعثها وزير المالية العراقي، علي علاوي، في 19 أيار الماضي، تضمنت أربعة مقترحات للتسوية المالية بين أربيل وبغداد.

 

وبحسب الوثيقة، فإن الخطوات المقترحة تشمل دفع 400 مليار دينار عراقي لشهر نيسان من قبل الوزارة لإقليم كوردستان، إلى جانب الدخول باجتماعات مكثفة بين ممثلي الحكومتين لغرض الاتفاق على تسوية نهائية خلال مدة لا تزيد عن 30 يوماً، وتعتمد قانون الإدارة المالية الاتحادي أساساً لها.

 

كما يقوم ديوان الرقابة المالية الاتحادي بالتنسيق مع وزارة المالية الاتحادية وديوان الرقابة المالية في الإقليم باحتساب الإيرادات غير النفطية للإقليم وتدقيقها، مبينةً أن تمويل الدفعات اللاحقة لشهر نيسان يجري بعد تنفيذ الاتفاق الذي سينتج عن الاجتماعات.

 

ورداً على هذه الوثيقة، بعث وزير مالية إقليم كوردستان، آوات شيخ جناب، كتاباً إلى وزير المالية الاتحادي، جاء فيها:  "إشارة إلى كتابكم المرقم 802 والمؤرخ في 19/5/2020 تؤكد حكومة إقليم كوردستان العراق، موافقتها على المضمون الوارد في كتابكم".

 

 وزار وفد حكومة إقليم كوردستان بغداد في أواخر نيسان ومطلع أيار من العام الجاري، وعقد سلسلة اجتماعات مع الجهات المعنية في الحكومة الاتحادية. ووضع الجانبان في تلك الاجتماعات أساساً للمباحثات التي من المقرر أن تُستأنف في الأيام المقبلة.





مشاهدة 217
 
 
معرض الفیدیو
أقوي رجل في العالم
لا تقتربوا من هذا الرجل العجوز
فيل صغير يصطاد العصافير
تصارع على الطعام
لاتضحك على احد لكي لا يضحكوا عليك
 
 

من نحن | ارشیف | اتصل بنا

جمیع الحقوق محفوظة وكالة أنباء زاگروس

Developed By: Omed Sherzad