English | Kurdî | کوردی  
 
انفجار بيروت: ما هي نترات الأمونيوم التي كانت مخزنة في مرفأ بيروت لحظة انفجاره
الإعلان
 
تصویت
معرض الصور
2020-08-05 [04:33 AM]

ZNA- ‌أربيل


قال رئيس الوزراء اللبناني حسان دياب إن 2750 طناً من نترات الأمونيوم كانت مخزنة منذ سنوات في مرفأ بيروت الذي تعرض لانفجار ضخم الثلاثاء أودى بحياة أكثر من 100 شخص، فضلا عن 4000 جريح، على الأقل.

 

فماهي تلك المادة التي قد تكون السبب وراء الانفجار المدمر الذي شهدته بيروت الثلاثاء؟

 

نترات الأمونيوم مركب كيميائي بلوري عديم الرائحة يشيع استخدامه كسماد زراعي، وحين يمتزج بزيوت الوقود يؤدي إلى تفجيرات كثيراً ما يتم اللجوء إليها في أعمال البناء والتعدين، كما تستخدمه جماعات مسلحة كحركة طالبان لصنع متفجرات.

 

الزراعة وأعمال البناء والتعدين

في مجالات الزراعة، يتم استخدام نترات الأمونيوم في صورة حبيبات تذوب سريعاً في ظروف الرطوبة ما يؤدي إلى إطلاق النيتروجين -الضروري لنمو النباتات- في التربة.

 

ولا تعد مادة نترات الأمونيوم في حد ذاتها قابلة للاشتعال، لكن لكونها مسببة للأكسدة فهي تزيد الاحتراق وتسمح للمواد الأخرى بالاشتعال بسهولة أكبر. ولهذا السبب يُفترض أن يتم الالتزام بقواعد صارمة في تخزينها بحيث تظل بعيدة عن الوقود ومصادر الحرارة.

 

تقول جيمي أوكسلي أستاذة الكيمياء في جامعة رود أيلاند لوكالة فرانس برس " في ظل ظروف التخزين العادية ودون وجود مصدر للحرارة المرتفعة يصعب إشتعال نترات الأمونيوم".

 

وتضيف "إذا نظرنا إلى تسجيلات الفيديو الخاصة بتفجير بيروت يمكننا أن نرى دخانا أسود ودخانا أحمر، كان هذا تفاعلا غير مكتمل. اعتقد أن انفجاراً صغيراً تسبب في اشتعال نترات الأمونيوم. لا أعرف بعد ما إذا كان هذا الانفجار الصغير حادثاً عرضياً أم أنه مدبر".

 

تشترط بعض دول الاتحاد الأوروبي إضافة كربونات الصوديوم إلى نترات الأمونيوم لإنتاج نترات كالسيوم الأمونيوم وهي مادة أكثر أمانا.

 

ووفقاً لمعايير مكافحة الإرهاب في المنشآت الكيميائية تخضع المنشآت التي تخزن أكثر من 900 كيلوغرام من نترات الأمونيوم إلى عمليات تفتيش.

 

كانت نترات الأمونيوم أحد مكونات القنبلة التي تم استخدامها في هجوم مدينة أوكلاهوما الأمريكية عام 1995 والذي أدي إلى تدمير مبنى فيدرالي ومقتل 168 شخصا. وقد شددت الولايات المتحدة ضوابط استخدام تلك المادة عقب الهجوم الدامي.

 

كما تسببت نترات الأمونيوم على مدى عقود في انفجارات صناعية عديدة، من بينها انفجار في مصنع كيماويات في تولوز بفرنسا عام 2001 أسفر عن مقتل 31 شخصاً وتبين أنه كان نتيجة حادث. وكذلك انفجار آخر في مصنع أسمدة بولاية تكساس الأمريكية عام 2013 تسبب في مقتل 15 شخصاً وأفادت التحقيقات بأنه كان متعمدا.

 

وبالنظر إلى الكمية التي أشارت السلطات اللبنانية إلى أنها كانت مخزنة في مرفأ بيروت وهي 2750 طناً، وفي حال تبين أنها كانت وراء التفجير، فإن هذا يعني أن هذا الانفجار ربما يفوق حجم كارثة ولاية تكساس عام 1947 حين وقع انفجار شحنة تضم 2300 طن من نترات الأمونيوم متسببا في قتل نحو 500 شخص.

 

ورغم مخاطرها - كما تقول أوكسلي أستاذة الكيمياء في جامعة رود أيلاند- فإن الاستخدامات المشروعة لنترات الأمونيوم في الزراعة وأعمال البناء تجعل الاستغناء عنها أمراً مستحيلا. وتضيف " لم يكن من الممكن أن يكون لدينا هذا العالم الحديث دون المتفجرات، ما كنا لنستطيع أن نطعم السكان بدون سماد نترات الأمونيوم. نحن بحاجة لنترات الأمونيوم، لكن يتعين علينا أن ننتبه جيدا إلى ما نفعله بها."





مشاهدة 241
 
 
معرض الفیدیو
أقوي رجل في العالم
لا تقتربوا من هذا الرجل العجوز
فيل صغير يصطاد العصافير
تصارع على الطعام
لاتضحك على احد لكي لا يضحكوا عليك
 
 

من نحن | ارشیف | اتصل بنا

جمیع الحقوق محفوظة وكالة أنباء زاگروس

Developed By: Omed Sherzad