English | Kurdî | کوردی  
 
إيران تحاصر العراق مائياً… ودعوة برلمانية للاعتماد على الآبار
الإعلان
 
تصویت
معرض الصور
2021-05-30 [07:12 AM]

ZNA- أربيل


دعت لجنة الزراعة والمياه والأهوار النيابية في العراق، أمس الاول الجمعة، إلى حملة حكومية مكثفة لحفر الآبار لتوفير المياه للأراضي الزراعية.

وقال رئيس اللجنة سلام الشمري، في بيان صحافي إن «قلة المياه القادمة من دولتي المنبع والروافد تركيا وإيران، وعدم التزامهما بحصة العراق، بدأت بوادرها بشكل واضح في مناطق زراعية متعددة».

وأضاف: «الكثير من أهالي المناطق الزراعية، خاصة التي تعتمد على مياه نهر دجلة وروافده، أصبحوا في أزمة كبيرة أدت إلى جفاف واضح وعدم القدرة على توفير المياه اللازمة لسقي أراضيهم».

وأوضح أن «على الحكومة والجهات المعنية البدء بحفر الآبار لتوفير المياه للسقي في ظل ما تعانيه أغلب الأراضي الزراعية من قلة المياه، التي ستؤثر بشكل كبير على المساحات الزراعية والمستصلحة، والتي ستؤدي لقلة الانتاج المحلي».

وشدد على ضرورة «قيام الحكومة بمسؤولياتها، إن كان في الشق المتعلق بالتواصل مع تركيا وإيران لتوفير حصة العراق والقيام بحملة وطنية لحفر الآبار لتوفير المياه من أجل عدم تأثر الموسم الزراعي واستمرار تحقيق الاكتفاء الذاتي من أغلب المنتجات الزراعية».

إلى ذلك، أكد وزير الموارد المائية العراقي، مهدي رشيد الحمداني، أن وفداً من العراق سيزور إيران خلال الأيام القادمة، لمناقشة التحديات المائية وانخفاض نسبة إيرادات المياه من الطرف الإيراني. وقال وزير الموارد المائية في تصريحات لعدة وسائل إعلامية، إنه «لا يوجد قطع من تركيا، الإيرادات المائية التي تأتينا من تركيا تأتي حسب انحسار الأمطار وكمية الخزين المتوفر».

وذكر بأن «الإيرادات المائية انخفضت من الجانب الإيراني، في سدّ دوكان بحدود 70 ٪، كما انخفضت الإيرادات المائية إلى دربندخان بنسبة 100 بالمائة، أي إيرادات المياه إلى دربندخان يساوي 0 في المائة منذ فترة تجاوزت الـ10 أيام».

وأشار إلى أن «الحكومة العراقية تعمل على التفاوض مع الجانب الإيراني، وأن وفداً عراقياً سيزور إيران خلال الـ10 أيام المقبلة، لمناقشة التحديات المائية التي تواجه العراق من بينها إيرادات سدّي دوكان ودربندخان كذلك إيرادات نهر الكارون».

وتفقد الحمداني سد دربندخان في السليمانية، أول أمس، ورافقه عدد من المديرين العامين في الوزارة وفي إقليم كوردستان العراق.

الحمداني شدّد على أن ملف المياه «مهم» بالنسبة للعراق ويجب معالجته.

وعزا الحمداني انخفاض الإيرادات المائية في المنطقة إلى الانحسار الكامل للأمطار، وعدم تكون الغطاء الثلجي.

وأوضح أن، «هناك مواثيق دولية مهمّة تنظم موضوع المياه، وعندما ينخفض الخزين المائي يتم تقاسم الضرر بين دول المنبع ودول المصب» مردفاً بأنه «على الجانب الإيراني أن يطلق كمية من المياه إلى العراق بحجم الخزين المتوفر، وسنعمل على مناقشة الموضوع».

وأعرب عن أمله في الوصول «لاتفاق في إيران، وإطلاق كميات من المياه لتجاوز هذه الأزمة» على حد تعبيره.





مشاهدة 214
 
 
معرض الفیدیو
أقوي رجل في العالم
لا تقتربوا من هذا الرجل العجوز
فيل صغير يصطاد العصافير
تصارع على الطعام
لاتضحك على احد لكي لا يضحكوا عليك
 
 

من نحن | ارشیف | اتصل بنا

جمیع الحقوق محفوظة وكالة أنباء زاگروس

Developed By: Omed Sherzad