English | Kurdî | کوردی  
 
رغم اتفاق "أوبك+".. زيادة صادرات العراق من النفط الخام
الإعلان
 
تصویت
معرض الصور
2020-07-22 [07:33 AM]

ZNA- أربيل


أفادت بيانات شحن بحري ومصادر بالقطاع بأن صادرات العراق، من النفط الخام ارتفعت، منذ بداية يوليو، ما يشير إلى أن ثاني أكبر مصدر في منظمة البلدان المصدرة للبترول "أوبك"، لا يزال يسجل أداء دون المطلوب، بموجب تعهده في اتفاق لخفض الإمدادات، تقوده المنظمة.

 

وبلغ متوسط صادرات، العراق، من جنوب البلاد، في أول 20 يوما من يوليو، 2.70 مليون برميل يوميا، بحسب متوسط الأرقام من "رفينيتيف أيكون" ومصدرين بالقطاع، وذلك دون تغيير عن الأرقام الرسمية، لشهر يونيو، للصادرات من جنوب العراق.

 

واتفقت، "أوبك" وحلفاؤها، فيما يعرف باسم مجموعة "أوبك+"، على الشروع في تخفيضات قياسية للإمدادات في مايو، لتعزيز أسعار النفط المتضررة من أزمة فيروس كورونا. ويخفض العراق الإنتاج بواقع 1.06 مليون برميل يوميا بموجب الاتفاق.

 

وتشير بيانات، يوليو، إلى أن العراق، لا يزال بعيدا بعض الشيء عن الوفاء بتعهداته، ويصدر بما يفوق كثيرا ما يشير إليه برنامج تحميل لشهر يوليو.

 

وأبلغ، العراق، "أوبك+" أنه سيعوض إنتاجه الزائد، في مايو ويونيو، بخفض أكبر في شهور لاحقة.

 

والجنوب هو المنفذ الرئيسي للخام العراقي، لذا ينبغي أن يظهر أثر التزام العراق بخفض جزء كبير من الإنتاج الذي تعهد به بموجب اتفاق "أوبك" في تراجع الصادرات.

 

وتشير تقديرات "بترو-لوجستيكس"، وهي شركة ترصد تحركات السفن، إلى أن صادرات العراق من موانئ الجنوب، التي تشمل البصرة، سترتفع إلى متوسط قدره 2.9 مليون برميل يوميا، أو ما يقل بمقدار 240 ألف برميل يوميا عن تقديرات الشركة، لشهر يونيو.

 

وقال دانييل جيربر الرئيس التنفيذي "لبترو-لوجستيكس" لرويترز "يمكن اعتبار تراجع الصادرات نتيجة لإرادة سياسية لتقليص الإمدادات، لكن أغلب الضعف في الصادرات في أحدث أسبوع ناجم عن سوء الطقس، في البصرة، وهو ما عرقل عمليات التحميل ليومين على الأقل".

 

وكان العراق ممانعا في الانضمام للجهود السابقة بقيادة "أوبك" لخفض الإنتاج التي بدأت في 2017 وكان، في بعض الأوقات، أقل دول المنظمة التزاما بالتخفيضات. لكن العراق يرى أنه من مصلحة البلد الالتزام بالاتفاق الراهن.





مشاهدة 718
 
 
معرض الفیدیو
أقوي رجل في العالم
لا تقتربوا من هذا الرجل العجوز
فيل صغير يصطاد العصافير
تصارع على الطعام
لاتضحك على احد لكي لا يضحكوا عليك
 
 

من نحن | ارشیف | اتصل بنا

جمیع الحقوق محفوظة وكالة أنباء زاگروس

Developed By: Omed Sherzad